أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

دفع غرباء فاتورتهما في المطعم دون أن يعرفوا وضعهما!!! فكتبت الأم رسالة من ثلاثة أسطر أبكت جميع من قرأها لشدة حزن تلك العائلة…

jesus daily
مشاركة

روما/ أليتيا (ar.aleteia.org). إن الأطفال نعمة وبركة سماويّة ومن الصعب جداً ان يفترق الآباء عن أولادهم خاصةً في بداية أو منتصف الطريق! لكن في العالم عدد كبير من الأناس الطيبين الذين يرسلون رسائل معزيّة ويدعمون من هم بحاجة. هذا ما حصل مع دان وماكسي. انتهيا من تناول الغداء بمناسبة عيد الأب مع ابنتهيما في مطعم وتلقيا رسالة مؤثرة مرفقة بالفاتورة التي دفعها بالكامل زبون آخر. أثرت الرسالة بهما كثيراً فقررا نشرها على فيسبوك. وجاء في الرسالة: “عيد أب سعيد. استمتعا بأولادكما فهما لن يلعبان فترة طويلة. من العائلة الجالسة الى جانبكم.”

 

مهم جداً…مسيحيو الشرق بحاجة الى صلاتكم… انضموا إلى هذا الرابط للصلاة من أجلهم ومساعدتهم

30 يوماً من الصلاة

وكتبت ماكسي على صفحتها على فيسبوك:

“الى العائلة في “ريد لوبستر” الجالسة الى جانبنا اليوم. لم تطرحوا سؤال ولم نتفوه بكلمة لكنكم قمتم بشيء لن ننساه أبداً. بدأت بالبكاء عندما قدمت لنا النادلة الرسالة. بدينا لكم اننا عائلة من أربع أشخاص نحتفل بعيد الرجل الأهم بالنسبة الينا. لكنكم لم تعرفوا اننا كنا السنة الماضيّة عائلة من خمسة أفراد تحتفل. فقد خسرنا السنة الماضيّة طفل من توائمنا الثلاثة! دائماً ما تكون المناسبات هي الأصعب. دفعتم الفاتورة دون معرفة ذلك، وربما لن تعرفوا ولن تدركوا أثر هذه البادرة الصغيرة على حياتنا. أكتب لكم لأشكركم من عمق قلبي. آمل ان تقرأوا هذا “البوست” فتدركوا ان البادرة الصغيرة هذه سمحت لزوجي بأن يحتفل بإيجابيّة أكبر هذه السنة.

 

وفي التفاصيل، كافح الزوجان لفترة طويلة حتى رزقا بأولادهما الثلاثة،  ولكن لم تدم فرحة الأبوَين طويلاً إذ تم تشخيص اصابة لاندون بالتهاب السحايا الجرثومي ما كان يمنعه من النوم. قالت ماكسي انها لم ترى طفلها يغمض جفنه مرة واحدة منذ ولادته وكأنه كان عارف ان وقته لن يطول…

 

توفي لاندون، بعد سبعة أسابيع، والجلسة في المطعم كانت أول جلسة للعائلة خارج المنزل بعد وفاته. تأثر الزوجان كثيراً بطيبة العائلة الغريبة معتبرين ان بادرة صغيرة من هذا النوع لها تأثير على المدى الطويل.

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

Tags:
حزن
أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً