لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أليتيا

اليد المسيحية التي أطعمت المسلمين

مشاركة

مصر/أليتيا(aleteia.org/ar) كتب إيمان عمار على موقع فيتو:

بيد موشومة بالصليب يناول المقدس عادل لبيب أكواب العصير وحبات التمر للصائمين المسلمين دون تفرقة، يقبل المسلمون والأقباط على التعاون وتناول أكواب عصير من أياد موشومة بالصليب.

تعد محافظة أسيوط الأولى على مستوى الجمهورية التي يقطن بها أقباط، والأعلى كثافة سكانية بين أبنائها حيث إن المحافظة تضم بين جنباتها عددا من القرى يتخطى نسبة الأقباط فيها 90 % مثل رية كومبوها بديروط، وأخرى كاملة العدد من الأقباط مثل قرية العزية بمنفلوط، بينما أكثر من ثلث سكان عاصمتها من الأقباط، ورغم ارتفاع نسبة الأقباط بالمحافظة الذين يعيشون في جوار المسلمين، ويشاركونهم حياتهم اليومية فإن المحافظة لا تشهد أي أحداث عنف أو فتن طائفية بين سكانها، بل يتخطى ذلك بأن بعض العائلات القبطية بالمحافظة تشارك المسلمين في إقامة موائد الرحمن برمضان، كما يعمل آخرون على توفير شنط رمضان لتوزيعها على الفقراء بالشهر الكريم، ويقوم قبطى بالمشاركة في إنشاء مسجد بمدينته.

عائلة البرنس “مسيحيو أسيوط الطيبون

تعد عائلة البرنس واحدة من رواد الوحدة الوطنية بالمحافظة، وأحد أبنائها المقدس عادل لبيب يلقبه المسلمون برجل الوحدة الوطنية فيما يطلق عليه في كثير من الأحيان الحاج عادل المسيحى لكثرة مشاركته المسلمين أفراحهم وأتراحهم، وتعدد علاقاته مع معظم العائلات التي تروى العديد من القصص لتبرهن على مدي تعايش المسلمين والمسيحيين على حد سواء وخاصة في شهر رمضان.

يسكن عادل لبيب البرنس 64 سنة بعزبة النصارى بالعتبة الزرقاء بغرب مدينة أسيوط، ويعمل تاجرا لقطع غيار السيارات، وله عدد كبير من المحال التجارية بشارع الجمهورية بأسيوط، لديه 3 أبناء ذكور يتبعون نهجه في علاقته بالمسلمين، ويشغل عدد من المناصب لعل أبرزها عضو بيت العائلة المصرية ولجنة المصالحات وفض المنازعات، ويشتهر بكونه مرافقا بشكل دائم للعديد من الأزهريين ورجال الدين الإسلامي، حتى إن صديقه الأقرب مسلم، كما أن علاقته علاقته بالشيخ سيد عبدالعزيز، أمين عام بيت العائلة المصرية، ومدير عام بمنطقة الوعظ أكبر دليل على مدي تضافر العلاقات بين جناحي الأمة من مسلمين وأقباط.

اعتادت عائلة البرنس في رمضان من كل عام توفير كراتين وشنط رمضان، والمساهمة في موائد الرحمن مع رجال الدين الإسلامي، واعتاد عادل البرنس إقامة مائدة رحمن دائمة طوال الشهر أمام مسجد الشهد بالمدينة، والذي تبرع وشارك في إنشائه منذ عدة سنوات، فضلا عن أنه يقوم قبل المغرب مباشرة بالوقوف على الطريق السريع، ويصر هو وأبناؤه على إيقاف السيارات لإفطار صائميها بالعصائر والتمور وتوزيع الوجبات عليهم.

عادل البرنس مسيحي الدين مسلم الهوية

ويقول عادل البرنس: أنا مسيحي الدين لكنى مسلم الهوية لا أكترث كون ذلك مسلما أو مسيحيا خلال تعاملاتى اليومية، فكلنا مصريون في وطن واحد، فالدين المعاملة ومبدئى دائما في الأحداث الجارية “يموت مسيحيو مصر وتحيا مصر”، فمصر كذلك بأبنائها المسلمين وما بيننا من إخاء وود دائم أهم من تلك الأفعال الدنيئة التي يحدثها البعض لشق الصف، فالدين معاملة ولذلك لا يهمنى ديانة من أتعامل معه، بقدر اهتمامى بإنسانيته فمعظم أصدقائى المقربين والمقربين لأولادي مسلمون نتعامل معاملتهم ونذهب لجوامعهم في المناسبات والأعياد وليالى المشايخ، حتى إن ألفاظنا باتت واحدة.

ويحكى الحاج المسيحى أنه دائم التعامل مع المسلمين وأسرهم وخاصة الشيخ سيد عبدالعزيز، أمين عام بيت العائلة المصرية، الذي تتسم علاقته به بالوضوح والمحبة ويتعامل معه كأخ لم تلده أمه، حتى إنه ينطق جملة “صلى على النبى وحد الله دائما” وذات مرة تعرضت ابنته لأحد المواقف عندما تقابلت مع أحد الأشخاص لخطبتها فقالت صلى على النبى وتفاجئ الرجل بفعلتها وتكرارها للجملة مما أدى لعدم إتمام الزواج، فأنا لا أبالى بتلك المسميات فالوطن كله مسلم ومسيحى واحد ويجب علينا المحبة والعيش بدون نحب غش ولا رياء ثم ندع الباقى إلى الله فالله “محبة”.

ويضيف أسامة عادل نجله: والذي يعتبره المسلمون خير خلف لخير سلف لسيره في درب أبيه “إن موائد الرحمن في رمضان عادة توارثتها الأسرة منذ القدم ووالده اعتاد دوما على اصطحابهم معه في الكثير من الفعاليات الإسلامية خاصة في الشهر الكريم، حيث نقوم بالمرور على أصدقائنا المسلمين ومساعدتهم في أيام الشهر المبارك، ونقف جنبا لجنب في إفطار الصائمين على الطريق، وحتى أمام المسجد الذي يتواجد فيه أبى أكثر من الكنيسة أيام شهر رمضان،  حتى إن أغلب محالنا التجارية يتصدرها تلك الأيام الفانوس والجامع على أبوابها.

الجدير بالذكر أن عمدة الأقباط بالمحافظة قد شارك في إتمام أكثر من 50 صلحا بين العائلات وإنهاء خصوماتها الثأرية حقنا للدماء، وإقامة موائد الرحمن بالمشاركة مع الجمعيات الأهلية بالإضافة لمائدته الدائمة التي تصل لـ500 فرد أحيانا، ويشارك بشكل دائم في المبادرات المجتمعية بصحبة رجال الدين الإسلامي والأزهريين مثل مبادرات معهد جنوب مصر للأورام وميراث المرأة كما لا يفوته المشاركة في أي مناسبة دينية إسلامية، وله من القبول لدى طوائف المجتمع ما يجعله متواجدا وملما بكل الأحداث

مهم جداً…مسيحيو الشرق بحاجة الى صلاتكم… انضموا إلى هذا الرابط للصلاة من أجلهم ومساعدتهم

30 يوماً من الصلاة

وأوضح البرنس أن شهر رمضان من الشهور التي تتميز بكثرة الأعمال الخيرية، والتي يتسارع فيها أهل الخير من المسلمين والأقباط على حد السواء لمساعدة الأيتام والفقراء والأطفال المرضى بالمستشفيات، وهذا أبرز دليل على تماسك الشعب المصرى بفئتيه في نسيج واحد يمنع انتشار الأفكار الهدامة والفكر المتطرف داخل المجتمع قائلا: “نحن نتوارث من أجدادنا الأعمال الخيرية والمحبة وتقديم يد العون للمحتاجين.

يقول مصطفى محمد مدرس بكلية الطب البيطرى بجامعة أسيوط إن مشاركة الإخوة الأقباط في أسيوط وخاصة في رمضان تزداد ومتعددة ولم تتوقف لأى سبب، فمنهم من يقدم الدعم المادى أو العينى، لكنهم يرفضون الإعلان عن أسمائهم إيمانا منهم بفعل الخير والمساهمة في إنقاذ حياة المرضى، مشيرا إلى أن شهر رمضان هذا العام شهد مشاركة لهم في عمل منافذ تابعة للجمعيات الأهلية بشوارع وميادين المحافظة للسلع الغذائية بأسعار مخفضة لتوفير احتياجات الأسر ومحاربة غلاء التجار.

ويقول محمد العادلى المنسق الإداري لاتحاد شباب أسيوط إن المشاركة في شهر رمضان لا تقتصر على المسلمين، وإنما تمثلت في إقامة منافذ لتوزيع السلع ببعض المراكز وتجهيز 1000 شنطة رمضان، وتوزيعها على الأسر الفقيرة بالإضافة إلى مشاركة الفتيات والشباب القبطى في توزيع تلك الشنط، وتجهيز المنفذ مثل سارة لطيف وماريانا ماجد والمعروف عنهم دعمهم ومساندتهم الإنسانية لفقراء المحافظة في رمضان وغيره.

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً