أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

‎ إنجيل اليوم: “ويُبْغِضُكُم جَمِيْعُ النَّاسِ مِنْ أَجْلِ ٱسْمِي…”

WOMAN,HOLDING,BIBLE,FIELD
Share

إنجيل القدّيس متّى ١٠ / ٢١ – ٢٦

قالَ الربُّ يَسوعُ لِتلاميذِهِ: «سَيُسْلِمُ الأَخُ أَخَاهُ إِلى المَوْت، والأَبُ ٱبْنَهُ، ويَتَمَرَّدُ الأَوْلادُ عَلى وَالِدِيْهِم ويَقْتُلُونَهُم.
ويُبْغِضُكُم جَمِيْعُ النَّاسِ مِنْ أَجْلِ ٱسْمِي، ومَنْ يَصبِرْ إِلى المُنْتَهَى يَخْلُصْ.
وإِذَا ٱضْطَهَدُوكُم في هذِهِ المَدِينَة، أُهْرُبُوا إِلى غَيْرِهَا. فَٱلحَقَّ أَقُولُ لَكُم: لَنْ تَبْلُغُوا آخِرَ مُدُنِ إِسْرَائِيلَ حَتَّى يَأْتِيَ ٱبْنُ الإِنْسَان.
لَيْسَ تِلْميذٌ أَفْضَلَ مِنْ مُعَلِّمِهِ، ولا عَبْدٌ مِنْ سَيِّدِهِ.
حَسْبُ التِّلْمِيذِ أَنْ يَصِيْرَ مِثْلَ مُعَلِّمِهِ، والعَبْدِ مِثْلَ سَيِّدِهِ. فَإِنْ كَانَ سَيِّدُ البَيْتِ قَدْ سَمَّوْهُ بَعْلَ زَبُول، فَكَمْ بِالأَحْرَى أَهْلُ بَيْتِهِ؟
فَلا تَخَافُوهُم! لأَنَّهُ مَا مِنْ مَحْجُوبٍ إِلاَّ سَيُكْشَف، ومَا مِنْ خَفِيٍّ إِلاَّ سَيُعْرَف.

مهم جداً…مسيحيو الشرق بحاجة الى صلاتكم… انضموا إلى هذا الرابط للصلاة من أجلهم ومساعدتهم

30 يوماً من الصلاة

 

التأمل:  “ويُبْغِضُكُم جَمِيْعُ النَّاسِ مِنْ أَجْلِ ٱسْمِي…”

لأنك أقرب من نفسي إليّ، وتعرف ما في داخل غرفي السوداء، أريد أن أخرج معك الى النور، وأكشف ما حجبته بأكاذيبي وما أخفيته بِحيلي طيلة سنوات عمري…

أنا من اضطهدتك في كل مدينة، ولحقت أتباعك، الذين هربوا من وجهي إلى أقاصي الارض…

أنا رجل الاكاذيب الذي أطلق الخصومات بين ضميري وغريزتي، وفِي كل مرة أكذب على ضميري لتنتصر غريزتي…

أنا النمّام الذي فرّق الروح عن الجسد، وأقنعت ذاتي بذاتي أن أعمال الروح ليست صالحة ولا لمصلحتي، بينما أعمال الجسد هي فرحتي وسعادتي… والادهى من ذلك أَنِّي ناصرت الروح علناً لأكسب ودّ الناس، وعاديتها بالسرّ لأكسب ودّي، وعاديت الجسد علناً لأكسب ثقة الناس وناصرته سراً، لا بل أصبحت عبداً له، لأكسب لذتي…

أنا التلميذ الذي امتهنت لغة إنتقادك يا معلمي، وصوّبت سهامي الجارحة الى قلبك الذي أحبني، وغرزت مساميري في يديك ورجليك لتبقى بعيداً عنّي…

أنا الحقير، الذي خلقته من العدم، أنفخ كبريائي بأوهامي وأقنع مخيلتي البالية أني أعظم منك…

أنا رجل “المآخذ” الذي لا يعجبه “العجب”، أنسخ نقصي وعيوبي وأضعها على هامة غيري…

أنا الابن، الذي ترك نعيم بيت والده، ولحق خنازير الخطيئة التي أفقدتني كرامتي وسرقت مني إنسانيتي… أنا من قال عنك أنك “أكول شريب خمر” لا بل اتهمتك أنك “بعل زبول”…

إرحمني يا رب كما رحمت أعمى أريحا، إغسلني من وسخي كما غسلت وطهّرت الأبرص، قوّم اعوجاج شخصيتي كما قوّمت
المنحنية الظهر…إشفِ إرادتي اليابسة، كما شفيت صاحب اليد المشلولة… أقمني من قبري كما أقمت لعازر من قبره… إملأ قلبي سلاماً من حضورك كما ملأت بيت زكا العشار فرحاً… أذكرني متى أتيت في ملكوتك… كما ذكرت لص اليمين، فأنا لست أفضل حالٍ من كل هؤلاء… لا بل أنا الاشد مرضاً بينهم وأنت أتيت من أجلي… فسامح ضعفي… آمين.

نهار مبارك

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

 

Aleteia's Top 10
  1. Most Read
Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.