أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

متى تتحقّق الوحدة بين الكنائس

Share

الفاتيكان/أليتيا(aleteia.org/ar)قبل 4 أيام من زيارة البابا إلى جنيف، قال عميد المعهد المسكوني في بوسي، سويسرا، الأب لورانس إيوامادي إنّ حبرية البابا فرنسيس أنشأت “مناخا جديدا” لصالح وحدة المسيحيين، في مقابلة له مع L’Osservatore Romano في 19 حزيران 2018.

وبحسب الكاهن النيجيري، “إنّ مصلحة مجلس الكنائس العالمي للتعاون مع مختلف الأديرة في الكرسي الرسولي” تحسّنت منذ بداية البابوية الحالية. وخلال زيارته إلى جنيف في 21 حزيران، سيزور الحبر الأعظم المعهد المسكوني في بوسي لتناول الغداء.

 

مهم جداً…مسيحيو الشرق بحاجة الى صلاتكم… انضموا إلى هذا الرابط للصلاة من أجلهم ومساعدتهم

30 يوماً من الصلاة

 

وتابع الأب إيوامادي قائلا: “إنّ المنشور البابوي Laudato Si’  (2015) وكذلك “مسكونية الدم” أنشؤوا مناخا من الاحترام المتبادل والمشاركة، وفتحوا آفاقا جديدة. كما أنّ تعيينه بشكل خاص، كأوّل كاثوليكي عميد للمعهد، هو دلالة أخرى.

ويعمل الأب إيوامادي على التشديد على أهمية الكتاب المقدّس وتفسيره من أجل المسيرة المسكونية. عُيّن مؤخّرا عميدا؛ وقبل ذلك، كان كاهن أبرشية أويري في نيجيريا ومدرس تفسير الكتاب المقدس في المعهد المسكوني في بوسي، في سويسرا.

ويعتبر الأب أنّ الحوار المسكوني أكثر تقدّما في أوروبا منه في أفريقيا، حيث يجب وضع حد “لعزلة” مُعيّنة لا يمكن أن تكون خيارا للمسيحيين، على حدّ قوله.

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.