أليتيا

متى تتحقّق الوحدة بين الكنائس

مشاركة
الفاتيكان/أليتيا(aleteia.org/ar)قبل 4 أيام من زيارة البابا إلى جنيف، قال عميد المعهد المسكوني في بوسي، سويسرا، الأب لورانس إيوامادي إنّ حبرية البابا فرنسيس أنشأت “مناخا جديدا” لصالح وحدة المسيحيين، في مقابلة له مع L’Osservatore Romano في 19 حزيران 2018.

وبحسب الكاهن النيجيري، “إنّ مصلحة مجلس الكنائس العالمي للتعاون مع مختلف الأديرة في الكرسي الرسولي” تحسّنت منذ بداية البابوية الحالية. وخلال زيارته إلى جنيف في 21 حزيران، سيزور الحبر الأعظم المعهد المسكوني في بوسي لتناول الغداء.

 

مهم جداً…مسيحيو الشرق بحاجة الى صلاتكم… انضموا إلى هذا الرابط للصلاة من أجلهم ومساعدتهم

30 يوماً من الصلاة

 

وتابع الأب إيوامادي قائلا: “إنّ المنشور البابوي Laudato Si’  (2015) وكذلك “مسكونية الدم” أنشؤوا مناخا من الاحترام المتبادل والمشاركة، وفتحوا آفاقا جديدة. كما أنّ تعيينه بشكل خاص، كأوّل كاثوليكي عميد للمعهد، هو دلالة أخرى.

ويعمل الأب إيوامادي على التشديد على أهمية الكتاب المقدّس وتفسيره من أجل المسيرة المسكونية. عُيّن مؤخّرا عميدا؛ وقبل ذلك، كان كاهن أبرشية أويري في نيجيريا ومدرس تفسير الكتاب المقدس في المعهد المسكوني في بوسي، في سويسرا.

ويعتبر الأب أنّ الحوار المسكوني أكثر تقدّما في أوروبا منه في أفريقيا، حيث يجب وضع حد “لعزلة” مُعيّنة لا يمكن أن تكون خيارا للمسيحيين، على حدّ قوله.

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً