أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الخميس الخامس من زمن العنصرة في ٢١ حزيران ٢٠١٨

Share

لبنان/أليتيا(aleteia.org/ar) الخميس الخامس من زمن العنصرة

 

قال الربّ يسوع: “مَا أَقُولُهُ لَكُم في الظُّلْمَةِ قُولُوهُ في النُّور. ومَا تَسْمَعُونَهُ هَمْسًا في الأُذُنِ نَادُوا بِهِ عَلى السُّطُوح. لا تَخَافُوا مِمَّنْ يَقْتُلُونَ الـجَسَد، ولا يَقْدِرُونَ أَنْ يَقْتُلُوا النَّفْس، بَلْ خَافُوا بِالـحَرِيِّ مِمَّنْ يَقْدِرُ أَنْ يُهْلِكَ النَّفْسَ والـجَسَدَ مَعًا في جَهَنَّم. أَلا يُبَاعُ عُصْفُورَانِ بِفَلْسٍ، ووَاحِدٌ مِنْهُمَا لا يَسْقُطُ عَلى الأَرْضِ بِدُونِ عِلْمِ أَبِيْكُم؟ أَمَّا أَنْتُم فَشَعْرُ رَأْسِكُم مَعْدُودٌ كُلُّهُ. فَلا تَخَافُوا! إِنَّكُم أَفْضَلُ مِنْ عَصَافِيْرَ كَثِيْرَة. كُلُّ مَنْ يَعْتَرِفُ بِي أَمَامَ النَّاس، أَعْتَرِفُ بِهِ أَنَا أَيْضًا أَمَامَ أَبي الَّذي في السَّمَاوَات. ومَنْ يُنْكِرُني أَمَامَ النَّاس، أُنْكِرُهُ أَنَا أَيْضًا أَمَامَ أَبِي الَّذي في السَّمَاوَات”.

مهم جداً…مسيحيو الشرق بحاجة الى صلاتكم… انضموا إلى هذا الرابط للصلاة من أجلهم ومساعدتهم

30 يوماً من الصلاة

 

 

قراءات النّهار: أعمال الرّسل ١٠: ٢٣ب-٢٧، ٣٤-٤٣  /  متى ١٠: ٢٧-٣٣

 

التأمّل:

 

يا لها من كلماتٍ تزرع في الرّوح السلام والطمأنينة…

إن كان الربّ يعتني بالعصافير فعنايته ستشملنا طبعاً بدرجة أكبر وأعظم وأهمّ!

فنحن على صورته ومثاله ونحن من علينا أن ننقل محبّته للناس وأن نعمّمها عليهم كي يتعرّفوا إلى وجه رحمة الآب ومحبّة الإبن وحنان الرّوح القدس…

هذا الكلام يحرّرنا من خوفنا من الغد ومن كلّ ما يكدّر نفوسنا من هموم لأنّ الله يحبّنا محبّةً تفوق بقوّتها وبقدرتها ما قد يعترضنا من مشاكل ومصاعب…

هذا الكلام المعزّي يعطينا أيضاً دفعاً وقوّةً كي نشهد للربّ في كلّ الظروف والأوقات متجاوزين الخوف أو الخجل أو حتّى الضعف وعدم القدرة على تأدية الشهادة كما نتصوّر احياناً.

يحبّنا الربّ محبّةً كبيرةً لا محدودة فهل نبادله إيّاها كما يجب؟!

 

الخوري نسيم قسطون – ٢١حزيران ٢٠١٨

http://alkobayat.com/?p=4184

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

 

Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.