لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أليتيا

“لن يمشي آدم على أقدامه بعد اليوم”… أمرت أمّه برميه من الطابق الرابع لاعتناقه المسيحية

مشاركة

أمريكا/أليتيا(aleteia.org/ar)الندوب التي تظهر على ركبتيه تذكره دائمًا بالعمليات الجراحية الموجعة التي خضع لها عقب الحادثة الأليمة. كاد الشاب أن يخسر حياته بعد سقوطه من الطابق الرابع في أحد مراكز التسوق.

لم يسقط الشّاب عن طريق الخطأ بل كان هناك من يعمد إلى قتله بهذه الطريقة البشعة. من كان يرمي إلى قتله ليس عدوّه أو أحد الذين يعانون من خلل صحّي أو نفسي أو إالتابعين لجماعات إرهابية… نجا الشاب آدم بأعجوبة ليترك العالم بحالة من الصّدمة بعد كشفه عن هوية من كان يرغب بقتله.

فوالدة آدم هي من أرسلت أحدًا لقتله.

“تلقيت رسالة من أمي تهدد بقتلي إن لم أعد إلى الإسلام.” يقول آدم وهو شاب مسيحي يعيش في كندا.

ولد آدم في المغرب كمسلم حيث ترعرع وسط عائلة متشددة:” كنت أعاقب دائمًا في حال عدم التزامي بالإسلام ومعتقداته وبمواعيد الصلاة. أذكر جيّدًا عندما ضربتني والدتي على أنفي وكسرته.”

ما إن أطفأ آدم شمعته العشرين حتّى إنتقل إلى كندا وهناك إلتقى بعدد كبير من مسيحيي الشرق الأوسط. بدأ بمشاهدة برامج تلفزيونية مسيحية هذا وشارك بحوارات عبر الإنترنت تناقش أمورًا دينية.

“وفتذاك بدأت بكسب الكثير من المعلومات التي اعتبرتها غريبة عن الإسلام… عندها بدأت أقتنع بأن هذا الدين لا يمكن أن يكون من الله.”

حمل آدم تساؤلاته إلى شيخ مقيم في كندا حيث قال له آدم إنه من غير الممكن أن يكون هذا الدين من الله وعبّر له عن اعتباره بأن بن لادن والظواهري هما من الإرهابيين.

“أجابني الشيخ بالنفي قائلًا إنهما من المسلمين… عندها قررت ترك الإسلام.”

من خلال دردشاته عبر الانترنت ولقائه عدد من الكهنة تعرّف آدم على يسوع المسيح والإنجيل.

“شعرت أخيرًا بأني وجدت ما كنت أبحث عنه كل حياتي. وجدت إلهًا محبًا مات من أجلي على الصّليب. كرّست وقتي لدراسة الإنجيل والصلاة. هكذا وجدت طريقي إلى يسوع.”

عقب اعتناقه المسيحية واجه آدم الكثير من المشاكل… بعد زواج دام ست سنوات هجرته زوجته عقب معرفتها بتحوّله للمسيحية. في سياق متّصل شنّت عائلته حملة ضغط عليه للعودة إلى الإسلام. هذا وقد تم اعتقاله أثناء زيارته المغرب.

“كنت أتعرّض للتعذيب يوميًا… كانوا يقومون بتعليقي رأسًا على عقب وضربي…”

عقب مرور 21 يومًا من العذاب حضرت والدة آدم لرؤية ابنها حيث سألته ما إذا قرر العودة إلى الإسلام.

“لن أتخلّى أبدًا عن المسيح حتّى لو أردتي قتلي.” قال آدم لوالدته. إلّا ان الهجوم الأكثر عنفًا الذي تعرّض له آدم حصل إبّان عودته إلى كندا.

 

مهم جداً…مسيحيو الشرق بحاجة الى صلاتكم… انضموا إلى هذا الرابط للصلاة من أجلهم ومساعدتهم

30 يوماً من الصلاة

 

إدعى شاب مغربي أنه جديد في كندا وطلب من آدم مرافقته إلى مركز تجاري. كي يلتقي أحد أقاربه. في المركز التجاري تشارك آدم إيمانه مع الرجلين. بينما كان يبشّر بالإنجيل دفعه الرجلان من الطابق الرابع.

ظلّ فاقدًا للوعي لمدة 15 يومًا حيث أمضى في المستشفى نحو 7 أشهر.

يقول الأطباء إن آدم سيحتاج إلى كرسي متحرّك طيلة حياته إذ إنه لن يتمكن من السّير على قدميه مجددًا.

“برغم كل ما حصل أشعر بسعادة لتمسكي بإيماني ومعرفة أني أؤمن بالاله الحقيقي. أكثر ما يؤلمني هو معرفة أن والدتي وعائلتي لا يؤمنون بالله الحقيقي. أصلّي لله دائمًا وأطلب منه أن يجذبهم إليه فهذا هو الامر الوحيد الذي سيشفي جراحي.”

يصرّ آدم على متابعة نشاطه على غرف الدردشة على الانترنت حيث يحمل رسالة إلى كل مسلم قرر اعتناق المسيحية:” لم يعدنا يسوع بحوريات بعد موتنا وأنهر من النبيذ بل قال إنه سيكون هناك محن كثيرة في هذا العالم ولكنّه غلب العالم. صدّقوني لقد لمست يد الله خلال كل المشاكل التي مررت بها. أنكرني والداي وأصدقائي ولكن مع المسيح كل شيء أفضل.”

العودة الى الصفحة الرئيسية 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً