لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الأربعاء الخامس من زمن العنصرة في ٢٠ حزيران ٢٠١٨

مشاركة

لبنان/أليتيا(aleteia.org/ar)الأربعاء الخامس من زمن العنصرة

قال الربّ يسوع: “وسَيُسْلِمُ الأَخُ أَخَاهُ إِلى الـمَوْت، والأَبُ ابْنَهُ، ويَتَمَرَّدُ الأَوْلادُ عَلى وَالِدِيْهِم ويَقْتُلُونَهُم. ويُبْغِضُكُم جَمِيْعُ النَّاسِ مِنْ أَجْلِ اسْمِي، ومَنْ يَصبِرْ إِلى الـمُنْتَهَى يَخْلُصْ. وإِذَا اضْطَهَدُوكُم في هـذِهِ الـمَدِينَة، أُهْرُبُوا إِلى غَيْرِهَا. فَالـحَقَّ أَقُولُ لَكُم: لَنْ تَبْلُغُوا آخِرَ مُدُنِ إِسْرَائِيلَ حَتَّى يَأْتِيَ ابْنُ الإِنْسَان. لَيْسَ تِلْميذٌ أَفْضَلَ مِنْ مُعَلِّمِهِ، ولا عَبْدٌ مِنْ سَيِّدِهِ. حَسْبُ التِّلْمِيذِ أَنْ يَصِيْرَ مِثْلَ مُعَلِّمِهِ، والعَبْدِ مِثْلَ سَيِّدِهِ. فَإِنْ كَانَ سَيِّدُ البَيْتِ قَدْ سَمَّوْهُ بَعْلَ زَبُول، فَكَمْ بِالأَحْرَى أَهْلُ بَيْتِهِ؟ فَلا تَخَافُوهُم! لأَنَّهُ مَا مِنْ مَحْجُوبٍ إِلاَّ سَيُكْشَف، ومَا مِنْ خَفِيٍّ إِلاَّ سَيُعْرَف”.

 

قراءات النّهار: أعمال الرّسل ١٠: ١-١٠، ١٩أ-٣٢  /  متى ١٠: ٢١-٢٦

التأمّل:

ماذا ينفع كلّ هذا التحذير؟

أيريدنا الربّ ان نخاف وهو الّذي طالما ردّد عبارة “لا تخافوا؟”!

إنطلاقاً من أسلوب الربّ يسوع في أغلب نصوص الإنجيل، نستنتج بأنّ الربّ يريدنا أن نكون دائمي الاستعداد لمجابهة كلّ الصعاب والتجارب والاضطهادات الّتي، تهدف، بدرجةٍ أولى، لإضعاف إيماننا بكون مصدرها الشرّير والمجرّب!

خيرٌ لنا أن نستعدّ من أن نكون من المتفاجئين… فالمستعدّ يستند إلى إيمانه ورجائه لتجاوز الأزمات بينما المتفاجئ يهتزّ إيمانه عند أوّل صعوبة لأنّه لم يعمل على تدعيمه وتقويته من الأساس…

المسيحيّ الجدِّيُ يسعى يوميّاً لترويض روحه على المثابرة على تدعيم أسس إيمانه فيقوى على مجابهة كلّ ما قد يواجهه في هذه الدنيا!

 

الخوري نسيم قسطون – ٢٠ حزيران ٢٠١٨

http://alkobayat.com/?p=4182

 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً