أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

كيف استحق البابا يوحنا بولس الثاني لقب “لوليك حارس المرمى”؟

POPE JOHN PAUL II
EAST NEWS
Share

أمريكا/أليتيا(aleteia.org/ar)ترعرع البابا يوحنا بولس الثاني في بولونيا وكان يعشق الرياضة خاصةً كرة القدم والهوكي.

 

يُعرف عنه انه “بابا التزلج” لكن طفولته تميّزت بلعب كرّة القدم فاستحق لقب “لوليك حارس المرمى”!

وكان البابا يلعب في مباريات تضع الشباب اليهودي في مواجهة الشباب الكاثوليكي وغالباً ما كان يتطوع للعب مع اليهود لتكون أعداد الفريقَين متكافئة.

ويؤكد واضع سيرة البابا جورج ويغل أن الشاب كارول فويتيلا كان يفضل لعبة كرة القدم وكذلك أصدقاءه كما ويؤكد انّه كان يلعب في صفوف الفريق اليهودي أغلب المرات.

وكان فويتيلا وأصدقاؤه يلعبون الهوكي على الثلج عند تجمد نهر شكاوا خلال فصل الشتاء.

 

 

مهم جداً…مسيحيو الشرق بحاجة الى صلاتكم… انضموا إلى هذا الرابط للصلاة من أجلهم ومساعدتهم

30 يوماً من الصلاة

 

وكان فويتيلا إضافةً الى اللعب مع أصدقائه، يعشق لعب الكرة مع والده.

وفي العام ١٩٧٩، وجّه البابا يوحنا بولس الثاني رسالة الى فريق ميلانو لكرة القدم بعد فوزه ببطولة إيطاليا فشجع اللاعبين لكي يكونوا مثالاً جيداً في الملعب وخارجه فقال: “في عالم نشعر فيه بوجود شباب متعبين، مطبوعين بالحزن والتجارب السيئة، كونوا لهؤلاء أصدقاء حكماء ومرشدين خبراء ومدربين لا فقط في الملعب بل أيضاً في السبل التي تسمح بتسديد أهداف القيّم الحقيقيّة للحياة. هكذا، تضيفون الى الرضا الناجم عن المنافسة الرياضيّة، استحقاقات ذات طابع روحي فتساهمون مساهمة قيّمة في المجتمع.”

وأنهى حديثه بالقول: “فليقدم لكم الرب يسوع هذا “الهدف” الذي هو الغاية الأسمى والتي هي السبب الحقيقي والأسمى للحياة.” فبهذه الكلمات، دّل حارس المرمى البولوني اللاعبين الإيطاليين الى “هدف” السماوات الأسمى.

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.