أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

العلماء يعثرون على دليل أثري لوجود بيلاطس البنطي

Share

أمريكا/أليتيا(aleteia.org/ar)يعرف كل من يقرأ الإنجيل الرجل الذي ترأس المحكمة بعد محاكمة يسوع أمام المجلس الأعلى لليهود. هذا الرجل هو بيلاطس البنطي، الوالي الروماني الذي كان حاكماً على اليهودية والذي لم يجد أن المسيح مذنب لكنه سمح بموته رغم ذلك.

قبل أقل من ستين عاماً فقط، كانت معظم المعلومات التي نعرفها عن بيلاطس البنطي مأخوذة من الروايات الإنجيلية في العهد الجديد. ولم تكن تتوفر أدلة زمنية، ما دفع البعض إلى التشكيك في تاريخية وجود الوالي. ولكن، في يونيو 1961، اكتشف فريق من علماء الآثار الإيطاليين أول أثرٍ ناجٍ نُسب إلى بيلاطس.

ففيما كان الدكتور أنطونيو فروفا وأعضاء فريقه ينقّبون في مسرح روماني قديم في القيصرية شُيد بناءً على أوامر الملك هيرودس حوالي العام 10 قبل الميلاد، عثروا على حجر بيلاطس، حجر الكلس الذي نُقش عليه اسم بيلاطس البنطي. كان الأخير قد جعل مقر عملياته في القيصرية، المدينة التي حلت محل أورشليم منذ العام 6 بعد الميلاد كالعاصمة الإدارية لليهودية.

 

 

مهم جداً…مسيحيو الشرق بحاجة الى صلاتكم… انضموا إلى هذا الرابط للصلاة من أجلهم ومساعدتهم

30 يوماً من الصلاة

 

الحجر المكتشف هو جزء متضرر من لوحة تكريس هيكل بُني تكريماً للامبراطور تيبيريوس الذي حكم من العام 14 لغاية العام 37 بعد الميلاد. واكتشاف الحجر هو أول دليل أثري على تاريخية بيلاطس البنطي يتزامن مع حياته ويتطابق مع ما يعرف عنه. نقرأ على الحجر:

لأوغوستي تيبيريوس المقدس

… بيلاطس البنطي

… والي اليهودية

… كرّس هذا

بالإضافة إلى الحجر، هناك عدة مصادر علمانية من تلك الحقبة تأتي على ذكر بيلاطس. ففي مؤلف “آثار اليهود” الذي صدر سنة 94 بعد الميلاد، يذكر فلافيوس بيلاطس البنطي.

وفي العام 116 بعد الميلاد، كتب بوبليوس كورنيليوس تاسيتوس، أحد أشهر المؤرخين الرومان، أن المسيح “تحمل العقاب القاسي خلال حكم تيبيريوس على يد أحد حكامنا، بيلاطس البنطي”.

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.