لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أليتيا

هربت هذه العائلة من الاضطهاد وما لاقته من السلطات البريطانية مؤسف حقاً

©Aid to the Church in Need
مشاركة

باكستان/ أليتيا (aleteia.org/ar) تعيش عائلة باكستانيّة مسيحيّة في المملكة المتحدة منذ ٦ سنوات وهي مُجبرة اليوم على العودة الى مسقط رأسها بعد أن رفضت السلطات طلبات لجوئهم.

غادر مقصود بخش وعائلته باكستان في العام ٢٠١٢ بعد أن تلقى تهديدات حسب ما يقول من متطرفين مسلمين على خلفيّة ايمانه المسيحي. ورفضت السلطات طلبات لجوء العائلات مرّات عديدة لأن المسؤولين لا يعتبرون أن حياتهم سوف تكون في خطر في حال عادوا الى باكستان.

ويطلب اليوم بخش الذي يقطن مع زوجته وولدَيه في شمال غلاسغو المساعدة من رئيسة الوزراء بعد أن أُبلغ أنه استنفد كلّ اجراءات تقديم الطلبات وانه لم يعد باستطاعته طعن قرار السلطات.

 

مهم جداً…مسيحيو الشرق بحاجة الى صلاتكم… انضموا إلى هذا الرابط للصلاة من أجلهم ومساعدتهم

30 يوماً من الصلاة

 

وقال لصحيفة The Independent : “يقولون لنا باستمرار أن بعض أجزاء باكستان آمنة للمسيحيين. صحيح أن عدد كبير من المسيحيين يعيشون في باكستان لكن يستحيل العيش هناك على من استهدفه المتطرفون الإسلاميون الذين باتوا يعرفون اسمه ووجهه.”

وغادرت عائلة بخش باكستان بعد أن قُتل رجلان متهمان بالتجديف خارج المحكمة في العام ٢٠١٠. ويقول بخش ان الجهة التي قتلت الرجلَين – لأنهما كتبا منشور ينتقد النبي محمد- هددت بقتله وقتل عائلته معتبرةً انهم على تواصل مع الضحيتَين.

وأشار الى أن أربعة من أصدقائه تعرضوا للقتل على يد متطرفين إسلاميين في حين أن أحد أفراد عائلته يواجه السجن المؤبد وفقاً لقانون التجديف السائر في البلاد.

وتجدر الإشارة الى أن كنيسة اسكتلندا قد سلطت الضوء على حال العائلة ما أجبر السلطات على التصريح بأنها ستتواصل مع أفرادها من أجل مناقشة الوضع.

ويقول بخش وهو محلل بيانات لم يتمكن من العمل في البلد المضيف بسبب وضعه القانوني ان عدم التمكن من استغلال مواهبك وقدراتك للمساهمة في هذا البلد العظيم مُحبط جداً بالنسبة اليه.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً