لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أليتيا

ما لا تعرفونه عن الأب جاك هامل الذي ذبح أثناء احتفاله بالذبيحة الإلهية

HO / http://ser-ta-paroisse.over-blog.org/ / AFP
This picture obtained on the website of the Saint-Etienne-du-Rouvray parish on July 26, 2016 shows late priest Jacques Hamel celebrating a mass on June 11, 2016 in the church of Saint-Etienne-du-Rouvray, Normandy.
The 84-year-old Jacques Hamel died on July 26, 2016 after his throat was slit after two attackers stormed the church during a morning mass, taking the five people inside hostage, including the priest, interior ministry spokesman said. / AFP PHOTO / http://ser-ta-paroisse.over-blog.org/ / HO / RESTRICTED TO EDITORIAL USE - MANDATORY CREDIT "AFP PHOTO / PAROISSE SAINT-ETIENNE-DU-ROUVRAY" - NO MARKETING NO ADVERTISING CAMPAIGNS - DISTRIBUTED AS A SERVICE TO CLIENTS
مشاركة

فرنسا/أليتيا(aleteia.org/ar) المؤلف والمخرج السينمائي التلفزيوني أرماند إيسنارد يخبر أليتيا عن كتابه الجديد: السيرة الذاتية الخاصة بالأب جاك هامل الذي اغتيل في 26 تموز 2016 خلال احتفاله بقداس إلهي في كنيسة سانت إتيان دو روفراي، وقد أصبح تدريجيا رمزا ومثالا. وقد افتتحت دعوى التحقيق لتطويبه، وعقدت الجلسة الأولى منها في 20 أيار 2017.

 

أليتيا: ما الذي دفعكم إلى كتابة هذا الكتاب؟

أرماند إيسنارد: بعد اغتيال الأب هامل في تموز 2016، في كنيسة سانت إتيان دو روفراي، قيل الكثير وكتب الكثير في وسائل الإعلام عن الاعتداء ونتائجه، الخ… لكني أدركت أن ما من أحد تحدّث عن ذاك الإنسان، وما من أحد يعلم من هو الأب جاك هامل. وفي هذا الكتاب أردت – بتواضع – أن أوضح هويته، ليعرف الناس من كان ذاك الكاهن. وتُعتبر طفولته، ودعوته المبكرة، وكرمه، وتواضعه، وخدمته العسكرية في الجزائر، وطابعه المقدس من العناصر الأساس لفهم معنى استشهاده. وقد قالت لي شقيقته روزلين هامل مؤخرا: ” في كل لحظة قرأت فيها كتابك، شعرت وكأني معه”. وهذا أجمل ما سمعته بالفعل.

إذا … من كان الأب هامل؟

أخيرا كانت تلك إحدى صعوبات كتابي. عاش الأب هامل حياة بسيطة وواضحة للغاية، كحياة العديد من الكهنة الرعويين قبل بضع سنوات. لم يكن الأب هامل رجلا خجولا؛ ولكنه أظهر قبل كل شيء تواضعا كبيرا. وبعيدا عن قضية اغتياله، يُعتبر الأب هامل مثالا لنا ببساطة وعمق. كلما تقدم في السن، كان حواره مع الله يشتد كثافة. لكنه ظلّ كأي رجل من هذا العالم، مستعدا للاصغاء إلى الآخرين. وخلال كتابة هذا الكتاب، اكتشفت أيضا شخصية الأب هامل: كان يغضب بسهولة، وفي المقابل ينال مغفرة الجميع لأنه كان قادرا على إعادة النظر في مواقفه.

 

 

 

مهم جداً…مسيحيو الشرق بحاجة الى صلاتكم… انضموا إلى هذا الرابط للصلاة من أجلهم ومساعدتهم

30 يوماً من الصلاة

 

 

ما الذي خلفه الأب جاك؟

جاك هامل هو المثال الأقوى في هذا الوقت الذي نعيش فيه. حين كان كاهن رعية، كان يتواصل دائما مع العديد من أبناء الرعية، المؤمنين، غير المؤمنين … وبقي كما كان. وحتى بلوغه سنّ ال86 عاما، ظل حقيقيا. وكان صادقا تماما. ومن خلاله، أتذكر قول القديس فرنسيس الأسيزي: القداسة هي دعوتنا، ليست مسألة تحقيق معجزة بل محبة، في واقع حياتنا. أحب جاك هامل، حتى آخر أنفاسه. وشخصيا، غالبا ما أفكر فيه. وعندما كتبت عنه، اكتشفت صديقا.

الأب هامل على طريق التطويب حاليا. حتى أن البابا فرنسيس قال إنه يصلي من أجل أن يصبح قديسا. ماذا تظنون؟

سار الأب هامل في طريق روحية متواضعة وبسيطة. وكان غنيا بالفقر. في عظته في عيد جميع القديسين، في 1 تشرين الثاني 2015، قال: “ثمة العديد من القديسين الذين نحتفل بهم في 1 تشرين الثاني. نعرف البعض منهم بالاسم. ويتم الاحتفال بهم في التقويم الليتورجي. في هذا الحشد الذي لا يعد ولا يحصى، هناك العديد من المجهولين. يعتقد أنهم ضائعون، ولكنهم على قيد الحياة، بالقرب من الله، يشاركون في ملء حبه. آمنوا وأحبوا في قلب حياتهم. لذلك هم قريبين من الله. القداسة، هي أيضا دعوتنا”. كان الأب هامل يعيش بمحبة ومات شهيدا. تطويبه بالنسبة لي هو أمر بديهي.

 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً