أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الثلاثاء الخامس من زمن العنصرة في ١٢ حزيران ٢٠١٨

مشاركة

لبنان/أليتيا(aleteia.org/ar) الثلاثاء الرابع من زمن العنصرة

 

ومَنْ شَكَّكَ وَاحِدًا مِنْ هؤُلاءِ الصِّغَارِ المُؤْمِنِينَ بي، فَخَيْرٌ لَهُ أَنْ يُعَلَّقَ في عُنُقِهِ رَحَى الحِمَار، ويُزَجَّ بِهِ في عُمْقِ البَحْر. أَلوَيلُ لِلْعَالَمِ مِنَ الشُّكُوك! فلا بُدَّ أَنْ تَقَعَ الشُّكُوك، ولكِنِ ٱلوَيْلُ لِمَنْ تَقَعُ الشُّكُوكُ بِسَبَبِهِ. فَإِنْ كَانَتْ يَدُكَ أَو رِجْلُكَ سَبَبَ عَثْرَةٍ لَكَ، فَٱقْطَعْهَا وأَلْقِهَا عَنْكَ، فَخَيْرٌ لَكَ أَنْ تَدْخُلَ الحَيَاةَ وأَنْتَ أَقْطَعُ أَو أَعْرَج، مِنْ أَنْ يَكُونَ لَكَ يَدَانِ أَو رِجْلانِ وتُلْقَى في النَّارِ الأَبَدِيَّة. وإِنْ كَانَتْ عَيْنُكَ سَبَبَ عَثْرَةٍ لَكَ، فَٱقْلَعْهَا وأَلْقِهَا عَنْكَ، فَخَيْرٌ لَكَ أَنْ تَدْخُلَ الحَيَاةَ بِعَيْنٍ وَاحِدَة، مِنْ أَنْ يَكُونَ لَكَ عَيْنَانِ وتُلْقَى في جَهَنَّمِ النَّار. أُنْظُرُوا، لا تَحْتَقِرُوا أَحَدًا مِنْ هؤُلاءِ الصِّغَار، فَإِنِّي أَقُولُ لَكُم: إِنَّ مَلائِكتَهُم في السَّمَاوَاتِ يُشَاهِدُونَ كُلَّ حِينٍ وَجْهَ أَبِي الَّذي في السَّمَاوَات.

 

قراءات النّهار: أعمال الرّسل ٧: ٥١ – ٨: أ  /  متى ١٨: ٦-١٠

 

انضموا إلى سلسلة الصلاة عن نية المسيحيين في الشرق الأوسط!

30 يوماً من الصلاة

 

التأمّل:

 

“ولكِنِ ٱلوَيْلُ لِمَنْ تَقَعُ الشُّكُوكُ بِسَبَبِهِ”…

ما أقسى هذه العبارة ولكنّها تختصر مساراً كاملاً في حياة الإنسان الّذي لا يعير أهميّةً لهويّته كمسيحيّ!

فمن حمل اسم الربّ يسوع، عليه أن يعي أنّ كلّ ما يقوم به أو يقوله ينطلق من هذا الانتماء الّذي يتجاوز الشكليّات نحو تجسيدٍ عميقٍ لمدى محبّته للربّ يسوع من خلال إخوته البشر!

ولكن، كلّ ما يناقض اسم يسوع سيقود النّاس إلى الشكّ أو حتّى إلى رفض يسوع بسبب من يُفترض أن يمثّله وفق ما أوصى الربّ يسوع في موعظة الجبل: “أنتم ملح الأرض… أنتم نور العالم”! (متّى ٥: ١٣-١٤).

إنجيل اليوم يدعونا إلى فحص ضميرٍ معمّق حول مدى تجسيدنا لمسيحيّتنا في واقعنا اليوميّ!

 

الخوري نسيم قسطون – ١٢ حزيران ٢١٠٨

http://alkobayat.com/?p=4165

 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً