Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 31 أكتوبر
home iconأخبار
line break icon

مصر ترحّب بالحجاج المسيحيين كأبنائها

Mark Fischer | CC BY SA 2.0

بول دو دينشين - أليتيا - تم النشر في 08/06/18

مصر/أليتيا(aleteia.org/ar)بعد أكثر من عام بقليل من رحلة البابا فرنسيس إلى القاهرة  ترحب مصر بالحجاج المسيحيين الذين يسيرون على خطى العائلة المقدسة.

“المسيحية هي جزء من تاريخ الكنيسة”. يقول هشام محمد بارد سفير مصر في إيطاليا. ولهذا السبب أعلنت الحكومة المصرية عن فخرها لاستقبال الحجاج الكاثوليك. بعد فرنسا بدأت إيطاليا بتنظيم رحلات إلى بلد الأهرامات على خطى العائلة المقدسة.

الأمة الثانية بعد فلسطين لدخول تاريخ الكنيسة الناشئة اعتبرت مصر منذ فترة طويلة منزلا متميزا للإيمان اليهودي المسيحي. في العهد القديم  تنبأ إشعياء بأن “الله سيعرف نفسه للمصريين  والمصريون سيعرفون الله”. سيكون الاجتماع إلهيا لتجنب موت الشعب اليهودي من المجاعة ولكن ذلك  لن يتم بدون معارك.

هربًا من مجزرة أخرى وهي حقبة قتل الملك هيرودس للأطفال الأبرياء أُخذ الطفل يسوع أيضا إلى مصر. العائلة المقدّسة اتخذت من مصر ملجأً لمدة ثلاث سنوات ونصف قبل العودة إلى الأراضي المقدسة.

هذا واستمرّت مصر بحضن الآباء القديسين بما فيهم القديس أنطونيوس الكبير. بعد قرون من الاضطهاد في ظل الإمبراطورية الرومانية اختار المسيحيون الراغبون في منح كل شيء للمسيح شكلًا آخر من أشكال المعارك: تلك الروحانية.

تعد مصر أرض الضيافة واللقاءات والتاريخ والحضارة وقد استقبلت البابا فرنسيس في زيارة كان السلام عنوانها الأول والاخير.

واليوم يؤكّد الحجاج أن الحكومة المصرية ستساعد في تنظيم رحلاتهم إلى أم الدنيا .

السtير المصري في إيطاليا قال: “نرحب بضيوفنا كما لو كانوا جزءا من عائلتنا”.

بما أن مصر كانت ملجأ للعائلة المقدسة فيجب أن تصبح مكانًا لدعم السكان المسيحيين الحاليين والحجاج يؤكد الدبلوماسي المصري الذي أوضح  قيام بلاده بالكثير لضمان أمن كل المسيحيين الراغبين بالسفر إلى مصر. لقد دفعت الكنيسة القبطية دمًا ثمينًا حيث تعرّض المئات من أبنائها للذبح على يد الجهاديين. ولكن اعتبار القاهرة شهداء الهجمات التي طالت الكنائس شهداء الإيمان والوطن ربما ساهم بالعلاقة الجيدة القائمة اليوم بين الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والمسيحيين.

وكان البابا فرنسيس قد وضع بوصلة للحوار بين المسيحيين والمسلمين خلال زيارته القاهرة العام الفائت من خلال 3 وجهات وهي: واجب الحفاظ على الهوية وصدق النوايا وشجاعة تقبل الاختلاف…”

العودة الى الصفحة الرئيسية 

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
المسيحيين
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
هيثم الشاعر
رئيس وزراء ماليزيا السابق في أبشع تعليق على م...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
Medjugorje
جيلسومينو ديل غويرشو
ممثل البابا: "الشيطان موجود في مديغوريه، ولا ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً