أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

راهبة ستّينية غيّرت وجه فيلادلفيا…قديسة حيّة تعيش بيننا

SISTER MARY SCULLION
Photo by Jay Gorodetzer
مشاركة

 

أمريكا/أليتيا(aleteia.org/ar)غالباً ما تُشبَّه الأخت ماري سكاليون بالأم تريزا. فهي البالغة 64 عاماً تشرف كرئيسة ومديرة تنفيذية على منظمة Project Home التي يقع مقرها في فيلادلفيا وتبلغ موازنتها السنوية حوالي 30 مليون دولار تُنفق على دعم وخدمة المشردين في المدينة.

 

SISTER MARY SCULLION
AP

 

تلقت الأخت ماري عدة جوائز وشهادات فخرية. هذه المرأة هي أسطورة. وبما أن منظمتها التي تعنى بالإسكان وتأمين فرص العمل والرعاية الطبية والتربية كادت أن تجتث التشرد من فيلادلفيا، في حين أن مدناً أخرى لا تقدر أن تعالج المسألة، فلا بد من وجود سحرٍ أو مقاربة فريدة تعتمدها.

ترعرعت الأخت ماري التي هي ابنة مهاجرين إيرلنديين في حيّ للطبقة العاملة في فيلادلفيا، ما أسهم في شعورها بالتضامن مع الذين تخدمهم. فالكل في الحيّ كان يعاني مادياً. وكان الإيمان جزءاً أساسياً من حياتها اليومية تغذى من السنين التي أمضتها في ثانوية الزهرة الصغيرة الكاثوليكية للبنات. كما أن شغفها بالخدمة بدأ ينمو في الثانوية وتطوّر لدى دخولها إلى رهبنة الرحمة وارتيادها جامعة القديس يوسف حيث وجدت فرصاً كثيرة للإسهام في الرحمة والعدالة.

 

SISTER MARY SCULLION
AP

 

أدى المؤتمر القرباني الدولي الحادي والأربعين الذي عقد في فيلادلفيا سنة 1976 دوراً مهماً في نمو دعوة الأخت ماري. هناك، سمعت للمرة الأولى حديث دوروثي داي والأم تريزا (التي لم تكن مشهورة آنذاك) عن محنة الفقراء ومسؤولية الكنيسة تجاه المحتاجين. تأثرت كثيراً في ذلك النهار.

سنة 1978، بدأت تخدم الفقراء وذوي الأمراض العقلية، وسنة 1985 شاركت في تأسيس Woman of Hope التي تؤمن السكن والدعم للنساء المشردات والمريضات عقلياً. سنة 1988، أسست مركزاً ينسق الموارد الخاصة والعامة لمساعدة المشردين. وسنة 1989، شاركت في تأسيسProject Home. وما بدأ قبل 17 عاماً كملجأ شتوي لحالات الطوارئ تحوّل إلى أكثر من 700 وحدة سكن وثلاثة مشاريع تجارية تؤمن العمل لمشردين سابقين. إذاً، يقوم عمل المنظمة على التنمية الاقتصادية وتأمين الرعاية الطبية والتنشئة التربوية والمهنية وتمليك منازل للفقراء.

 

SISTER MARY SCULLION
AP

في الحديث مع الأخت ماري، يتبين أنه ما من سحر في مقاربتها. تعتمد فقط على حسن التخطيط والتنفيذ والله.

 

منذ حوالي 35 عاماً، تعمل على مشكلة التشرد في فيلادلفيا بمحبة وصبر. وإذا كانت تتمتع بقوة خارقة، فهي حتماً التزامها بالجماعة التي تخدمها وتواضعها. وهي تشدد على أن الحل للفقر والتشرد يكمن فينا جميعاً. برأيها، “نحن يدا الله وقدماه هنا على الأرض”.

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً