لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أليتيا

تمثال العذراء يبكي ماء ودم وقبر يسوع ينزف في القدس…ما هي الرسالة العاجلة التي يريدها الله

مشاركة

أمريكا/أليتيا(aleteia.org/ar)تمثال العذراء مريم يبكي ماءً ودماً في الولايات المتحدة، وقبر يسوع المسيح ينزف في القدس. هذا ما أظهرته صور انتشرت على الإنترنت، ما دفع بعض المؤمنين إلى الاعتقاد بأن نهاية العالم وشيكة.

خلال الأسبوع الفائت، انتشر فيديو لتمثال أم يسوع وهو يبكي في نيومكسيكو. عن هذه الحادثة، قال المؤمنون أن رائحة الدموع كانت كأريج “الأزهار” خلال قداس في كنيسة سيدة غوادالوبي الكاثوليكية في هوبز.

ولكن، هذه ليست المرة الأولى التي تحصل فيها ظواهر مشابهة. فقد أظهر فيديو التُقط سنة 2016 في المكسيك تمثالاً للعذراء وهو يبكي دماً. وفي أبريل، قيل أن الدم يسيل من قبر يسوع المسيح، الفيديو الاخير تم تكذيبه فالأمر ليس بصحيح.

حياة المسيحي ليست قائمة على المعجزات، ولا على الكوارث الطبيعية والبشرية، حياة المسيحي قائمة على الانجيل وعلى الاسرار، ولا أحد يعرف الساعة سوى الله.

لا شكّ أنّ العذراء تدخلت في التاريخ وهي ما زالت تعمل لتقريب الناس من يسوع ابنها، ولا شكّ ايماننا المسيحي يؤكد على مجيء يسوع الثاني، لكن، لا يعني أنه وفي كل مرة تحدث مشاكل حولنا أنّ النهاية اقتربت.

علينا التمييز، بعض العجائب هي حقيقية ولها رسالة واضحة تكشف عنها الكنيسة، وكثير من الناس البسطاء يستخدمون هذه المعجزات أو غيرها لأمور بشرية لا علاقة لها بالرسائل الروحية.

أمام هذا كله، يبقى على المسيحيين الصلاة، المواظبة على ما طلبه يسوع وما تطلبه الكنيسة، والأهم كما قلنا التمييز، لأن ليس كل حدث فائق عن الطبيعة يعني انّه رسالة من الله.

والأهم، ألا نخاف، بل أن نثابر ونسهر وأن نحافظ على ايماننا وبطاعتنا لكنيستنا.

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

 

 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً