لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الاثنين الثالث من زمن العنصرة في ٤ حزيران ٢٠١٨

مشاركة

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) الاثنين الثالث من زمن العنصرة

قالَ الربُّ يَسوعُ لِتَلاميذِه: “الآنَ فَأَنَا ذَاهِبٌ إِلى مَنْ أَرْسَلَنِي، ولا أَحَدَ مِنْكُم يَسْأَلُنِي: إِلى أَيْنَ أَنْتَ ذَاهِب؟ ولكِنْ لأَنِّي كَلَّمْتُكُم بِهذَا، مَلأَ الحُزْنُ قُلُوبَكُم. غَيْرَ أَنِّي أَقُولُ لَكُمُ الحَقّ: خَيْرٌ لَكُم أَنْ أَمْضِي. فَإِنْ لَمْ أَمْضِ لا يَأْتِ إِلَيْكُمُ البَرَقْليطُ المُعَزِّي. أَمَّا إِذَا ذَهَبْتُ فَإِنِّي سَأُرْسِلُهُ إِلَيْكُم. وهُوَ مَتَى جَاءَ يُوَبِّخُ العَالَمَ عَلى الخَطيئَةِ وفي أَمْرِ البِرِّ والدَّيْنُونَة. أَمَّا على الخَطيئَةِ فَلأَنَّهُم لا يُؤْمِنُونَ بِي. وأَمَّا في أَمْرِ البِرِّ فَلأَنِّي ذَاهِبٌ إِلى الآب، ولَنْ تَرَونِي مِنْ بَعْد. وأَمَّا في أَمْرِ الدَّيْنُونَةِ فَلأَنَّ سُلْطَانَ هذَا العَالَمِ قَدْ أُدِين”.

قراءات النّهار: أعمال الرسل ٥:  ٣٤-٤٢  /  يوحنا ١٦: ٥-١١

 

التأمّل:

 

“خَيْرٌ لَكُم أَنْ أَمْضِي. فَإِنْ لَمْ أَمْضِ لا يَأْتِ إِلَيْكُمُ البَرَقْليطُ المُعَزِّي…”

لن يفهم هذه الآية إلّا من اختبر قوّة الروح القدس في حياته من خلال الكنيسة والأسرار ومن خلال سياق الأحداث التي يرشده فيها الرّوح شرط استجابة الإنسان لإلهاماته.

هذا الرّوح الّذي “جَاءَ” (حلَّ) على الكنيسة يوم العنصرة:

  • “يُوَبِّخُ العَالَمَ عَلى الخَطيئَةِ… لأَنَّهُم لا يُؤْمِنُونَ” فعدم الإيمان يساوي الابتعاد عن الله مع ما يعنيه ذلك من انقيادٍ في مسارٍ مخالفٍ لمسار من هو “الطريق والحقّ والحياة” (يوحنّا ١٤:  ٦).
  • “يُوَبِّخُ العَالَمَ عَلى… البرّ” الّذي يعني الإيمان بيسوع من دون شروط والإيمان به وسط كلّ ما يدعونا إلى الشكّ أو حتّى الكفر إن صدّقنا ما يرّوج عن الله من صور مشوّهة!
  • “يُوَبِّخُ العَالَمَ عَلى… الدَّيْنُونَةِ” لأنّ الله يبحث عن توبة الإنسان وتحرّر هذا الإنسان من زيف ما يدّعيه الشرّير من قدرات وإمكانيات!

 

الخوري نسيم قسطون – ٤ حزيران ٢٠١٨

http://alkobayat.com/?p=4149

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً