أليتيا

كل امرأة تخرق القانون ستدفع غرامة قدرها 122 دولار…ماذا يجري في الدنمارك

BURKA
مشاركة
 الدانمارك / أليتيا (aleteia.org/ar) أصبحت الدانمارك يوم الخميس آخر بلد أوروبي يحظر البرقع المسلم. فقد مرّر البرلمان الدنماركي بأغلبية 75 صوتاً مقابل 30 صوتاً، قانوناً يُعرف باسم “حظر البرقع” ويمنع ارتداء غطاء الوجه في الأماكن العامة.

كل امرأة تخرق القانون ستدفع غرامة قدرها 1000 كرونر (122 دولاراً). والمرأة التي تكرر الخرق ستدفع غرامة تصل إلى 10000 كرونر (1222 دولاراً) أو ستُسجَن لفترة تصل إلى ستة أشهر، بحسب تقرير نُشر في صحيفة غارديان.

هكذا، تنضم الدنمارك إلى النمسا وفرنسا وبلجيكا وهولندا وبلغاريا وبافاريا التي تعتمد قوانين مشابهة تحظر أغطية الوجه. وقد لاقى القانون دعماً من تحالف واسع ضمّ ديمقراطيين اجتماعيين ليبراليين وأعضاء من حزب الشعب الدنماركي اليميني.

ورداً على الاتهامات بأن “حظر البرقع” ينتهك الحريات الدينية، لفت أنصار القانون إلى المخاوف الأمنية الناتجة عن ارتداء البرقع.

وصرّح متحدث باسم الحزب الليبرالي أن القانون يهدف إلى حظر التقنع وليس اللباس الديني. فإن ارتداء الأقنعة في الأماكن العامة غير شرعي في الدنمارك يُعاقَب عليه بغرامة أو سجن لمدة ستة أشهر.

هذا وقد أشار الديمقراطيون الاجتماعيون في فصل الخريف الفائت أنهم يدعمون حظراً لأغطية الوجه لأنهم يعتبرون أنها تقمع النساء.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً