لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أليتيا

زيارة البطريرك الراعي إلى كندا ليست بزيارة عاديّة…موارنة لبنان والانتشار يتطلّعون إلى هذا الحدث الكبير

مشاركة

كندا/ أليتيا (aleteia.org/ar) 21-23 أيلول 2018:

يصل صحاب الغبطة الى هاليفاكس – كندا من 21 ايلول الى 23 حيث يدشّن الكنيسة الجديدة لرعية سيدة لبنان في هاليفاكس. كما سيترأس احتفال رفع الستارة عن النصب التذكاري للمهاجر اللبناني على شواطىء مدينة هاليفاكس حيث وصل العديد من العائلات المارونية بين نهاية القرن التاسع عشر  وأوائل العشرين. معظم هذه العائلات هم من القرى المارونية الشمالية في جبة بشرّي.

مساء الأحد:

ينتقل البطريرك مساء الأحد الى مونتريال حيث تلتقيه الجالية اللبنانية في استقبال رسمي.

يوم الاثنين 24 أيلول:

يلقي البطريرك الراعي كلمة الافتتاح في مجلس الأساقفة الكاثوليك في كندا، الذين يلتقون في دورتهم العادية السنوية. وموضوع اللقاء الحضور المسيحي في الشرق الأوسط ولبنان.

ويلتقي البطريرك مساء في لقاء خاص كهنة أبرشية مار مارون في كندا.

يوم الثلاثاء 25 ايلول:

يفتتح البطريرك الراعي لقاء الأساقفة الموارنة خارج النطاق البطريركي (أي اساقفة الانتشار)، في لقاء صلاة يقام في كاتدرائية مار مارون – مونتريال.  يطلق البطريرك في هذا النهار مشروع إعادة ترميم كاتدرائية مار مارون.

يوم الأربعاء 26 ايلول:

يتابع البطريرك جلسات لقاء الأساقفة الموارنة ويزور بعد الظهر دير ورعية القديس انطونيوس الكبير التابع للرهبانية اللبنانية المارونية ورعية القديسة رفقا في ضواحي مونتريال. كما سيقام لغبطته استقبال رسمي في القنصلية اللبنانية العامة في مونتريال وعلى رأسها سعادة القنصل العام أنطوان عيد.

يوم الخميس 27 ايلول:

ينتقل البطريرك الى مدينة أوتوا عاصمة كندا وله نهار حافل باللقاءات يبدأ بزيارة للبرلمان الكندي يلتقي خلاله سخصيات كندية رسمية، ينتقل بعدها الى السفارة اللبنانية  يليها زيارة واستقبال رسمي في السفارة وعلى رأسها سعاة السفير فادي زيادة.

يحتفل بعد ذلك بالذبيحة الالهية في رعية القديس شربل في اوتوا يتبعه عشاء رسمي ولقاء أفراد الجالية اللبنانية والعربية في أتوا.

أيام الجمعة والسبت والأحد:

يتابع البطريرك اجتماعات لقاء الأساقفة ويتابع زيارة الرعايا المارونية في مونتريال فيزور رعية القديس يوسف ورعية مار يوحنا الرسول التابعة لجمعية المرسلين اللبنانيين الموارنة وهي رعية جديدة في ضواحي مونتريال حيث يقوم بتبريكها بعد وضعها كلياً في خدمة الكنيسة المارونية من قبل أبرشية مونتريال اللاتينية.

بعدها يترأس البطريرك حفل العشاء الرسمي يقام على شرفه ويحضره ابناء الجالية اللبنانية و العربية في مونتريال.

نهار السبت:

يختتم البطريرك اجتماعات لقاء الاساقفة الموارنة ويمضي النهار في مؤتمر الشبيبة المارونية الذي ينعقد في مونتريال هذه السنة من 28 الى 30 ايلول، وهو المؤتمر الخامس للشبيبة المارونية في كندا، ويضم ما يقارب خمسمائة شاب وشابة من كل المدن الكندية، تتراوح أعمارهم بين 18 و35 سنة.

مساء، يترأس البطريرك سهرة فولكلورية بعنوان “لبنان بين إيديك” على أرض كنيسة ومزار سيدة لبنان حيث يبارك  ويدشّن تمثال ومزار سيدة لبنان الجديد الذي بني على غرار تمثال سيدة لبنان في حريصا. “لبنان بين ايديك” هي سهرة ثقافية أعدتها أبرشية مار مارون في كندا  خصيصاً لهذه المناسبة تحييها ثلّة من الفنانين اللبنانيين في كندا.

نهار الأحد:

يختتم البطريرك زيارته لمونتريال بقداس احتفالي يحضره شخصيات رسمية وابناء الجالية في كندا في أوراتوار القديس يوسف الشهير ينتقل بعدها الى مدينة ميسيسوغا \ تورونتو ليدشّن كنيسة القديس شربل الجديدة ويلتقي ابناء الجالية، علماً انّ في تورونتو هناك رعية أخرى هي رعية سيدة لبنان والتي يخدمها آباء الرهبانية الأنطونية، علماً أنّ سيادة المطران تابت قد أعطى الاذن مؤخراً بافتتاح رعية جديدة في شمال مدينة تورونتو تحمل اسم القديس مارون سيقوم بخدمتها والسهر على انشاء كنيستها آباء الرهبنة الأنطونية.

في الاول من تشرين الأول:

يغادر صاحب الغبطة كندا.

 

اذا ألقينا نظرة على برنامج الزيارة، يتّضح لنا اهتمام البطريرك بزيارة ابناء الجالية والكنيسة اينما وجدوا، وسهر الأبرشية المارونية في كندا على إنجاح هذه الزيارة التي لها بعد روحي واضح، وطني واجتماعي.

–          حضور 14 اسقف ماروني من كل أنحاء العالم واربع رؤساء عامين لاجتماعات لقاء الاساقفة يعني أنّ الكنيسة ما زالت تلعب الدور الكبير بين لبنان والانتشار، وهي فرصة ليضطلع البطريرك على حال أبنائه خارج لبنان وفرصة تواصل بين المغتربين وكنيستهم الأم.

–          وجود 6 رعايا مارونية في مدينة مونتريال تلف المدينة وزّعت توزيعاً جغرافياً بحيت كل ماروني يمكنه الوصول الى كنيسة رعيته في وقت لا يتعدى عشرون دقيقة.

–          الاهتمام بالشباب والتركيز على احتضانه وانتمائه وهو يشكّل مستقبل الكنيسة المارونية في كندا. فلا مستقبل للكنيسة من دون شبيبتها، والعدد ليس بقليل ابداً في وقت يقدّر عدد الموارنة في كندا بـ 80 الف.

–          في هذه الزيارة يدشّن البطريرك ثلاث كنائس جديدة، كنيسة سيدة لبنان في هاليفاكس، كنيسة مار شربل في تورونتو، كنيسة مار يوحنا الرسول في مونتريال ومزار سيدة لبنان في لافال.

–          إطلاق إعادة ترميم كاتدرائية مار مارون في مونتريال.

–          سيخرج الاساقفة والرهبانيات بخطة عمل رؤيوية تواكب التطورات التي يشهدها لبنان والمسيحيون فيه وتبث الامل في نفوس اللبنانيين اينما وجدوا.

 

هكذا، تكون أبرشية كندا المارونية قد جمعت ثالوثاً مارونياً متى اجتمع أعطى ثماراً كبيرة:

–          البطريرك والاساقفة.

–          الجماعة المؤمنة.

–          الشبيبة.

هذا الثالوث ومتى اضيفت إليه استراتيجية روحية، ثقافية – وطنية، واجتماعية، لا شكّ سيأتي بثمار كثيرة أيضاً بدأ البطريرك الراعي منذ تسلمه الرعية بالعمل عليها كذلك منذ تسلّم المطران تابت الرعية المارونية في كندا.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً