أليتيا

بالفيديو: هل فقدت معنى وظيفتك والعمل الذي تقوم به؟ خمسة أسباب لاكتشاف معنى عملك من جديد

مشاركة
 

روما/أليتيا(aleteia.org/ar)1.    العمل ضرورة، إنّه جزء من معنى الحياة على هذه الأرض، وهو دربٌ للنضوج والتطوّر الإنساني ولتحقيق الذات (البابا فرنسيس(

 

  1. لو قُدّرَ لك ان تنظّف الشوارع، نظّفها كما كان مايكل أنجلو يرسم، نظّفها كما كان بتهوفن يؤلّف المقطوعات، نظّفها كما كان شكسبير يكتب.بحيث يتوقّف جميع زائري السّماوات ولأرض ليقولوا: هنا عاش أعظم منظّف شوارع عرف كيف اتّقان عمله (مارتن لوثر كينغ)

 

  1. الدافع إلى واجب العمل هو المحبّة الأخويّة. لأنّ الله يريد عبر تعبنا أن نعاون على البقاءالذين هم دوننا قوّة) القدّيس باسيليوس الكبير(

 

  1. إنّ الله لا يرى عظمة أعمالنا بقدر ما يرى الحبّ الذي أنجزناها به) القدّيسة تريزيا الأفيليّة(

 

  1. لا تَكنِزوا لأَنفُسِكُم كُنوزاً في الأَرض،حَيثُ يُفسِدُ السُّوسُ والصَّدَأ، ويَنقُبُ السَّارِقونَ فيَسرِقون. بلِ اكنِزوا لأَنفُسِكُم كُنوزاً في السَّماء، حيَثُ لا يُفْسِدُ السُّوسُ والعُثّ، ولا يَنقُبُ السَّارِقونَ فيَسرِقوا. فحَيثُ يكونُ كَنزُكَ يكونُ قلبُكَ )متّى 6: 19-21

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً