أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أخبار أليتيا دائماً جديدة... تسجل
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الجمعة الثاني من زمن العنصرة في ١ حزيران ٢٠١٨

مشاركة
لبنان/أليتيا(aleteia.org/ar)الجمعة الثاني من زمن العنصرة

 

قالَ الرَبُّ يَسوعُ لِتلاميذِهِ: “لَو لَمْ آتِ، وأُكَلِّمْهُم، لَمَا كَانَتْ عَلَيْهِم خَطِيئَة. أَمَّا الآنَ فَلا عُذْرَ لَهُم عَلَى خَطيئَتِهِم. مَنْ يُبْغِضُنِي يُبْغِضُ أَبِي أَيْضًا. لَو لَمْ أَعْمَلْ بَيْنَهُمُ الأَعْمَالَ الَّتِي لَمْ يَعْمَلْهَا أَحَدٌ سِوَاي، لَمَا كَانَ عَلَيْهِم خَطيئَة. أَمَّا الآنَ فَقَدْ رَأَوا أَعْمَالِي، ومَعَ ذلِكَ أَبْغَضُونِي وأَبْغَضُوا أَبِي؛ لِكَي تَتِمَّ الكَلِمَةُ المَكْتُوبَةُ في تَوْرَاتِهِم: أَبْغَضُونِي بِلا سَبَب! ومَتَى جَاءَ البَرَقلِيطُ الَّذي سَأُرْسِلُهُ أَنَا إِلَيْكُم مِنْ لَدُنِ الآب، رُوحُ الحَقِّ المُنْبَثِقُ مِنَ الآب، فَهُوَ يَشْهَدُ لي. وأَنْتُم أَيْضًا تَشْهَدُون، لأَنَّكُم مُنْذُ البَدْءِ مَعِي”.

 

 

قراءات النّهار: أعمال الرسل ٥:  ١٢-٢١أ / يوحنا ١٥: ٢٢-٢٧

 

التأمّل:

 

من يتأمّل في كلمات إنجيل اليوم يستنتج بأن الخطيئة جزءٌ من حياتنا ولكنّها ليست كلّ حياتنا ولا ينبغي أن تكون كذلك!

فوجود الخطيئة في العالم لا ينفي وجود الرّحمة بل يدعو الإنسان إلى التركيز أكثر على التوبة كمفتاحٍ لتغيير حياته وللعودة إلى الصورة التي أرادها له الله كمثالٍ عنه في العالم!

كثيرون يبغضون الله في عالمنا لأنّهم يرون فيه النّاهي عن الخطيئة ولكن من اختبر التوبة والرحمة والمحبّة بالغفران سيحبّ الله أكثر بكثير ممّا أبغضه حين كان يبحث عن سعادته بالخطيئة بعيداً عن قلب الله!

إنجيل اليوم يدعونا إلى الانفتاح على الرّوح القدس ليعيد تنوير دربنا وحياتنا بالله وفي الله فنعود شهوداً له وسط العالم الّذي نعيش فيه وأينما حللنا أيضاً.

 

الخوري نسيم قسطون – ١ حزيران ٢١٠٨

http://alkobayat.com/?p=4142

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.