أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

لم يتوقّع الأطباء أن يعيش طويلًا… “أريد أن أكون أوّل شخص يسافر إلى الفضاء مع كرسيه المتحرّك”

مشاركة

 

 

أمريكا/أليتيا(aleteia.org/ar)أريد من الناس أن يكونوا أقوياء وأن يخرجوا بأفضل ما لديهم وأن يحققوا كل ما تريده مخيلتهم بعيدًا أن أي تشويش. أريد أن ينفتح الجميع للحديث عن عواطفهم وأمورهم الشخصية كي نستطيع عيش كامل إنسانيتنا.” إيدي ندوبو.

غير اعتيادية هي حياة إيدي ندوبو. فالشاب الذي ولد في جنوب أفريقيا أصيب وهو لم يطفئ شمعته الثانية بمرض أدّى إلى ضمور في عضلات عموده الفقري ما ألزمه كرسيًا متحرّكًا طوال حياته. توقّع له الأطباء الموت في غضون سنوات قليلة إلّا أنه وبمساعدة والدته أطفأ شمعته الثمانية والعشرين في لندن حيث تخرّج من إحدى أهم جامعات العالم.

 

يعد إيدي ما تقدّم أهم إنجازات حياته التي تعبق برائحة التحدّي والنجاح.

برغم الفقر وبرغم تفشّي الأمية في بلده الأم أصرّت والدة إيدي على إدراجه في إحدى مدارس المنطقة: ” أعيش في قارة حيث يحرم معظم الأطفال من الذهاب إلى المدارس وأتذكر يوم حفل تخرّجي أحسست أنّي أفعل ذلك من أجلهم.”

برغم حاجته للمساعدة من قبل الآخرين أصرّ الشاب الأفريقي إلى الوصول إلى جامعة أكسفورد البريطانية.

” أحتاج إلى المساعدة للقيام بكل شيء تقريبًا. من تناول الطعام وارتداء الملابس لذا أنا محاط بالأشخاص لمدة 24 ساعة في اليوم.

أمي شخص رائع. فقد حرصت على أن أصل لكل الفرص المتاحة لي أمام الأشخاص الأسوياء. قامت بطرق كل الأبواب ليتم قبولي في جامعة مرموقة.” يقول إيدي.

إنطلاقًا من إرادته الصلّبة وإيمان والدته بقدراته تحوّلت قصّة إيدي إلى إحدى أهم قصص النجاح في أكاديمية القيادة الإفريقية. يعتبر إدي أحد المدافعين عن حقوق الإنسان المعترف بهم دولياً  وقد حصل على مكانة عالمية كأحد أفضل 30 مفكر في العالم وهو لم يطو سن الثلاثين  وواحد من بين أقوى 50 شخص من ذوي الإعاقة على كوكب الأرض.

لم يسمح إيدي لكرسيه المتحرّك بالحدّ من طموحه. فالشاب أعرب أكثر من مرّة عن رغبته ليكون أوّل شخص من ذوي الإعاقة يسافر إلى الفضاء.

 

“قبل نحو عامين سألت نفسي ما هو الشّيء الذي يمكنني فعله لتغيير طريقة تفكير المجتمع ونظرته للأشخاص ذوي الإعاقة فكانت الإجابة: يجب علي السّفر إلى الفضاء.”

حلم لطالما راود العالم ستيفن هوكينغ إلّا أنه لم يتمكّن من تحقيقه فهل ينجح إيدي بذلك ليصبح أول شخص يسافر إلى الفضاء مع كرسيه المتحرّك؟

“أستلهم كل خطوة في حياتي من الأشخاص ذوي الإعاقة الذين قرّروا الاستيقاظ في صباح كل يوم ومواجهة العالم.”

هذا ويخطط إيدي عقب تخرّجه من أكسفورد إلى السّفر إلى الولايات المتحدة الأمريكية لاستكمال دراسته في جامعة كارلتون.

يطمح إيدي إلى أن يصبح نموذجًا للإيجابية ورمزًا عالميًا للمعوقين. هذا الطموح ليس لإرضاء الذات أو الغرور بل لإثبات أنه هناك دائمًا رواية جديدة تحثّ الشباب على النّظر إلى العالم بإيجابية.

 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

 

Tags:
مرض
أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً