أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

لا يمكن أن تتصوّروا ما فعله والد بادري بيو من أجل أن يصبح ابنه كاهناً

GRAZIO,FATHER OF PADRE PIO
Public Domain
مشاركة
ايطاليا/أليتيا(aleteia.org/ar) يتحدّر الأب بيو من عائلة فلاحين فقيرة من بلدة بييتريلتشينا الريفية في إيطاليا. لم يكن والداه الفقيران يعرفان القراءة والكتابة. مع ذلك، علّقا آمالاً كبيرة على أن يصبح ابنهما كاهناً.

ففي صغره، عبّر لهما بيو عن رغبته في أن يصبح راهباً. فطلبا من الإخوة الكبوشيين في أقرب دير أن يقبلوه. آنذاك، لم يكن بيو قد ذهب إلى المدرسة سوى ثلاثة أعوام. لذلك، قال له الإخوة أنه ينبغي عليه الانتظار قبل أن يُقبَل.

ونظراً إلى أن غراسيو، والد بيو، كان مقتنعاً بدعوة ابنه، أدرك أن الأولوية تقوم على تقديم تربية جيدة له، ما يفترض كسب المزيد من الأموال. وبدلاً من البحث عن وظيفة محلية، قرر غراسيو الذهاب إلى الولايات المتحدة، البلد الذي يبدو كل شيء فيه ممكناً. عمل كفلّاح في جامايكا ومن ثم في عدد من ضواحي نيويورك. هكذا، استطاع أن يرسل ما يكفي من المال ليتمكن بيو من الحصول على دروس خاصة. وبفضل هذه الدروس، تمكن في الخامسة عشرة من عمره، بتاريخ 6 يناير 1903، من دخول الابتداء لدى الآباء الكبوشيين.

لو لم يضحِّ والد الأب بيو من أجله، لما تألق القديس روحياً.

ليؤمن الأهل بدعوات أولادهم وليسعوا جاهدين ليقدموا لهم كل ما يلزم من علمٍ وتنشئة من أجل نموهم الروحي. فالقديسون يعيشون بيننا!

العودة الى الصفحة الرئيسية 

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً