لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الثلاثاء الثاني من زمن العنصرة في ٢٩ أيار ٢٠١٨

مشاركة

لبنان/أليتيا(aleteia.org/ar)الثلاثاء الثاني من زمن العنصرة

 

كَمَا أَحَبَّنِي الآب، كَذلِكَ أَنَا أَحْبَبْتُكُم. أُثْبُتُوا في مَحَبَّتِي. إِنْ تَحْفَظُوا وصَايَايَ تَثْبُتُوا في مَحَبَّتِي، كَمَا حَفِظْتُ وَصَايَا أَبِي وأَنَا ثَابِتٌ في مَحَبَّتِهِ. كَلَّمْتُكُم بِهـذَا لِيَكُونَ فَرَحِي فِيكُم، فَيَكْتَمِلَ فَرَحُكُم. هـذِهِ هِيَ وَصِيَّتِي أَنْ تُحِبُّوا بَعْضُكُم بَعْضًا كَمَا أَنَا أَحْبَبْتُكُم. لَيْسَ لأَحَدٍ حُبٌّ أَعْظَمُ مِنْ هـذَا، وهُوَ أَنْ يَبْذُلَ الإِنْسَانُ نَفْسَهُ في سَبِيلِ أَحِبَّائِهِ. أَنْتُم أَحِبَّائِي إِنْ تَعْمَلُوا بِمَا أُوصِيكُم بِهِ.

 

قراءات النّهار: أعمال الرسل ٤:  ١٣-٢٢ / يوحنا ١٥: ٩-١٤

 

التأمّل:

 

قرأت على وسائل التواصل، منذ فترة، مقولةً تأمّلت فيها كثيراً وهي: “كيف لنا أن ننجح في امتحان “أحبّوا أعداءكم” فيما نحن راسبون في امتحان: “أحبّوا بعضكم بعضاً”!

السبيل الأفضل للارتقاء في درب الحبّ هو الرّسوخ في حبّ الذات وحبّ الآخرين وطبعاً في القمّة محبّة الأعداء!

أن تحبّ ذاتك يعني أن تخرج من عشق ذاتك لتنفتح على محبّة الله فتتوحّد إرادتك بإرادته في سبيل تحقيق خلاصك وخيرك الأسمى!

عندها، ستتمكّن من كسر حواجز كثيرة تعيقك عن التواصل مع المحيطين بك وستدخل في منطق محبّة الآخرين لا وفق معاييرك الذاتية بل بحسب معايير الربّ!

المحبّة اكتشافٌ يوميّ وتجسيد يوميّ لمحبّة الله لنا من خلال محبّتنا للناس!

 

الخوري نسيم قسطون – ٢٩ أيار ٢٠١٨

http://alkobayat.com/?p=4135

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً