أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الاثنين الثاني من زمن العنصرة في ٢٨ أيار ٢٠١٨

مشاركة

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) الاثنين الثاني من زمن العنصرة

 

قالَ الربُّ يَسوعُ: “أَنَا هُوَ الكَرْمَةُ الحَقِيقِيَّةُ وأَبِي الكَرَّام. كُلُّ غُصْنٍ فِيَّ لا يَحْمِلُ ثَمَرًا يَقْطَعُهُ، وكُلُّ غُصْنٍ يَحْمِلُ ثَمَرًا يُنَقِّيهِ لِيَحْمِلَ ثَمَرًا أَكْثَر. أَنْتُمُ الآنَ أَنْقِيَاءُ بِفَضْلِ الكَلِمَةِ الَّتِي كَلَّمْتُكُم بِهَا. أُثْبُتُوا فِيَّ، وأَنَا فِيكُم. كَمَا أَنَّ الغُصْنَ لا يَقْدِرُ أَنْ يَحْمِلَ ثَمَرًا مِنْ تِلْقَاءِ ذَاتِهِ، إِنْ لَمْ يَثْبُتْ في الكَرْمَة، كَذلِكَ أَنْتُم أَيْضًا إِنْ لَمْ تَثْبُتُوا فِيَّ. أَنَا هُوَ الكَرْمَةُ وأَنْتُمُ الأَغْصَان. مَنْ يَثْبُتُ فِيَّ وأَنَا فِيه، يَحْمِلُ ثَمَرًا كَثيرًا، لأَنَّكُم بِدُونِي لا تَقْدِرُونَ أَنْ تَفْعَلُوا شَيْئًا. مَنْ لا يَثْبُتُ فِيَّ يُطْرَحُ كَالغُصْنِ خَارِجًا ويَيْبَس. وتُجْمَعُ الأَغْصَانُ اليَابِسَة، وتُطْرَحُ في النَّارِ فَتَحْتَرِق. إِنْ تَثْبُتُوا فِيَّ، وتَثْبُتْ أَقْوَالِي فِيكُم، تَطْلُبُوا مَا تَشَاؤُونَ فَيَكُونَ لَكُم.  بِهذَا يُمَجَّدُ أَبِي أَنْ تَحْمِلُوا ثَمَرًا كَثيرًا، وتَصِيرُوا لي تَلاميذ”.

 

قراءات النّهار: أعمال الرسل ٤:  ٥-١٢/ يوحنا ١٥: ١-٨

 

التأمّل:

 

تأملّت أثناء ممارسة رياضة المشي في الكرمة وأغصانها…

منها الصّغير الّذي لم ينمُ بشكلٍ كافٍ بعد ويحتاج إلى تثبيته إلى ما يقيه قوّة الريح… منها الأخضر الممتدّ عبر الشجر أو على الأسوار أو على امتداد مساحةٍ مسطّحة فشكّل سقفاً يقي من يجلس تحته من أشعّة الشمس… ومنها المنقسم إلى جزئين: أخضر ويابس نظراً لعمر النبتة أو للشحّ في الريّ فأضحى اليابس عبئاً عليها…

هذا التأمّل قادني إلى هذا النصّ حيث يشدّد الربّ على أهميّة التجذّر في الأصل إذ، كلّما ابتعدنا عنه، كلّما أضحى غذاؤنا الروحيّ شحيحاً وكلّما غزانا اليباس، يباس الرّوح والقلب!

إنجيل اليوم يرشدنا إلى السبيل الأفضل للحفاظ على نضارتنا الروحيّة وعلى شباب إيماننا ورجائنا ومحبّتنا!

 

الخوري نسيم قسطون – ٢٨ أيار ٢٠١٨

http://alkobayat.com/?p=4133

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً