أخبار حياتية لزوادتك اليومية
تسجل في نشرة أليتيا! أفضل مقالاتنا يومياً ومجاناً
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

بالفيديو: نظرة رائعة إلى الطبيعة مع نشيد المخلوقات للقدّيس فرنسيس

مشاركة
روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) كُنْ مُسَبَّحاً، يا رَبِّي، بِجَميعِ مَخْلوقاتِكَ، وَلا سِيَّما السَّـيِّدةُ الأُخْتُ الشَّمْسُ، الَّتي هيَ النَّهارُ، وَبِها أَنتَ تُنيرُنا.

كُنْ مُسَبَّحاً، يا رَبِّي، بالأَخِ القَمَرِ وَالنُّجومِ: في السَّماءِ كَوَّنْـتَها نَيِّرَةً، ثَمينَةً، جميلة.

كُنْ مُسَبَّحاً، يا رَبِّي، بالأُخْتِ الرِّيح

كن مسبّحًا بالهَواءِ وَالسُّحُبِ، وَالسَّماءِ الصَّافِيَةِ وَبِجَميعِ الفُصولِ، الَّتي بِها تُسانِدُ مَخْلوقاتِك.

كُنْ مُسَبَّحاً، يا رَبِّي، بالأَخِ الماءِ، الَّذي هوَ جَزيلُ الفائِدَةِ، وَوَضيعٌ، وَثَمينٌ، وَعَفيف.

كُنْ مُسَبَّحاً، يا رَبِّي، بالأُخْتِ النَّارِ، الَّتي بِها تُنيرُ لَنا اللَّيْلَ، فَهيَ جَميلَةٌ، فَرِحَةٌ، صَلْبَةٌ، قَوِيَّة.

كُنْ مُسَبَّحاً، يا رَبِّي، بِأُخْتِنا وَأُمِّنا الأَرْضِ، الَّتي تُسانِدُنا، وَتُدَبِّرُنا، وَتُنْتِجُ الثِّمارَ المُتَنَوِّعَةَ، مَعَ الأَزهارِ المُلَوَّنَةِ، وَالأَعشاب.

كُنْ مُسَبَّحاً، يا رَبِّي، بِأُولَئِكَ الَّذيْنَ يَصْفَحونَ حُبّاً بِكَ، وَيَحْتَمِلونَ الأَسْقامَ، وَالشَّدائِد. طوبى للَّذيْنَ يَحْتَمِلونَها بِسَلامٍ، لأَِنَّهُم مِنْكَ، أَيُّها العَلِيُّ، سَيُكَلَّلون.

كُنْ مُسَبَّحاً، يا رَبِّي، بِأَخينا المَوْتِ الجَسَديِّ، الَّذي لا يَقْدِرُ أَنْ يُفْلِتَ مِنْهُ إِنسانٌ حَيّ.

القدّيس فرنسيس الأسّيزي ~

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.