Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر
أخبار

ما هو أبعد من تصنيع سيّارة لبنانية ورفع اسم لبنان عالياً... لدافيد فرام ملاكه الحارس يرافقه أينما ذهب وما مرّ به فرام لا يمكن لإنسان أن يتحمّله

هيثم الشاعر - أليتيا - تم النشر في 25/05/18

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) إيمان دايفيد فرام أكبر بكثير من تصوّر البعض، إنّها قصة لا تشبه سواها لشاب لبناني قرّر أن يقدّم للبنان الكثير الكثير على الرغم أنّ أمثاله قرّروا ترك وطنهم الأم وتحقيق حلمهم خارج مساحة الوطن الصغير.

ما مرّ به فرام لا يمكن لإنسان أن يتحمّله، فقد دايفيد شقيقه سليم وبقي وحيداً يصارع ألم الفراق إلى جانب والديه رندا وروجيه. ألم حوّله دايفيد إلى تحدّ كبير، وأصبح الحلم أن يقدّم شيئاً لأخيه الذي بالنسبة إليه هو ملاكه الحارس الذي يرافقه من فوق.

وحده الله وقلّة قليلة رافقت دايفيد واليوم هو على بعد قوسين من إطلاق سيارته الثالثة IMMORTAL FREM.

أقفلت الحياة ابوابها أمام دافيد، فبينما كان يصنّع إحدى سياراته وقعت حرب تموز 2006 لكنه ابى أن تقف الحرب في وجه حلمه، فأكمل تحت القصف تحقيق حلمه فكانت “F1” وبعدها Frem Beirut Edition.

قلّة وثقت بحلمه، وقلّة وضعت يدها بيده، عناده أوصله إلى الرئيس سعد الدين الحريري الذي كان المساعد الأكبر لتحقيق هذا الحلم الكبير والذي سيتوّج بإطلاق سيارة الدفع الرباعي ذات التصميم العسكري في حفل عند السابعة مساء السبت 23 حزيران، في جامعة الروح القدس – الكسليك. في حضور الرئيس سعد الحريري، وزير الصناعة، قائد الجيش وشخصيات سياسية واجتماعية.

مؤسسة فرام للصناعة لم تعد مجرّد حبر على ورق، إنّها عناد سنين، عناد شاب خسر شقيقه، أوجعه وضع لبنان الاقتصادي والسياسي، وعلى الرغم من تعرّض دايفيد لنكسات صحيّة كثيرة، لم يتخلّ يوماً عن حلمه بل ثابر حتى النهاية وهو يوجّه رسالة إلى جميع الذين لم يؤمنوا بحلمه، وبوطنه لبنان، رسالة خطّها بعرق جبينه وإيمانه الكبير.

إنها رسالة إلى كلّ شاب لم يعد يؤمن بذاته، لم يعد يومن بوطنه، رسالة انّ الألم بالتصميم والمثابرة سيتحوّل يوماً ما إلى حلم كبير والرب يمسح دموع أبنائه.

قال يوماً “يا رب ما عاد فيّي احمل هل حمل، يا عطيني القدرة على تحقيق حلمي يا خدني لعندك” وها هو اليوم يرفع اسم لبنان عالياً على الرغم من الصعاب الكثيرة التي واجهته.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
لبنان
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً