أخبار حياتية لزوادتك اليومية
تسجل في نشرة أليتيا! أفضل مقالاتنا يومياً ومجاناً
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

كانت تنوي إجهاض طفلها فجاءها اتصال قلب حياتها رأساً على عقب… ألو معك البابا فرنسيس

Osservatore Romano / AFP
مشاركة
الفاتيكان/ أليتيا (aleteia.org/ar) آنا سيّدة مطلقة وجدت نفسها حاملًا من رجل متزوج. عندما اكتشف حبيبها الأمر بدأ بالضغط عليها  رافضًا الاعتراف بأبوّة الطفل.

وسط كل هذا رأت آنا في الإجهاض حلًا وحيدًا لمشاكلها.

كان ذلك قبل أن تتلّقى ابنة أريزو في وسط إيطاليا مكالمة هاتفية غير متوقعة قلبت حياتها رأسًا على عقب.

وكانت آنا قد خسرت وظيفتها وقررت الانتقال إلى روما. هناك اكتشفت أنها حامل من قبل رجل لديه عائلة. قرّرت الإجهاض. قبل المضي قدمًا بخيارها قررت كتابة رسالة إلى شخص مميّز.

كتبت قصّتها ووضعتها في مغلّف يحمل عنوان البابا فرنسيس في الفاتيكان. بعثت بالرسالة دون أن تفكّر كثيرًا بتداعيات هذا الأمر.

ولكن عقب أيام قليلة رنّ جرس الهاتف…

لم يكن الرقم مألوفًا بالنسبة لآنا.

على الطرف الآخر من الخطّ كان البابا فرنسيس.

“مرحبًا أنا البابا فرنسيس وقد قرأت رسالتك.  كمسيحيين لا يجب أن نخسر الأمل أبدًا. الطفل هو هدية من الله وعلامة على العناية الإلهية. ” قال الحبر الأعظم.

“لقد ملأت كلماته قلبي بالفرح… أخبرني أنه علي أن أكون شجاعة وقوية جداً لطفلي.” تقول آنا.

خلال مكالمتها مع البابا فرنسيس أخبرته آنا أنها لا تريد قتل الطفل الذي كانت تحمله في رحمها. وأبلغت الحبر الأعظم أن رغبتها الحقيقية ليست في وقف الحمل وأنها تريد أن تعمّد الطفل بمجرد ولادته.

أجاب البابا ببساطته: “أنا مقتنع بأنك لن تواجهي أي مشكلة في العثور على أب روحاني  وعلى أي حال  إذا لم يكن الأمر كذلك  فأعرفي أنني هنا دائمًا. ”

وهكذا انتهت المكالمة الهاتفية التي غيرت حياة آنا وطفلها إلى الأبد.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.