أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

الكاردينال ساكو: “كنيستنا في حياة وتجدّد”

SAKO
Ahmad Muwafaq | AFP
مشاركة
روما/ أليتيا (aleteia.org/ar)   أعلن البطريرك ساكو، الذي سمّاه البابا فرنسيس حديثًا كاردينال أنّ الأساقفة الكلدان سيجتمعون في سينودس الكنيسة الكلدانيّة بين السّابع والثالث عشر من شهر حزيران المقبل من أجل اختيار أساقفة جدد ومناقشة أمور هامّة أخرى. وقد أتى ذلك خلال الاحتفال بقدّاس العنصرة في كنيسة القدّيس يوسف في بغداد.

 

وكان قد اعتبر نيافة الكاردينال الجديد أنّ العنصرة هي عيد رجاء. وأضاف أنّ “كنيستنا على الرغم من الصعاب والآلام لا تزار منفتحة على الحياة والتجدّد”. كما أكدّ أنّ “هنالك علامات إيجابيّة” وبين هذه العلامات يمكن ذكر إعلان قبول دعوى تطويب “الشهداء الأربع” وهو الأب رغيد كني والشمامسة الثلاثة الذين قتلوا عام 2007 في كنيسة الروح القدس في الموصل بدمٍ بارد مع انتهاء الذبيحة الإلهيّة.

 

وإحدى العلامات الأخرى لهذه العنصرة بالنسبة إلى البطريرك ساكو هي رسامة خمسة كهنة جدد في العراق، سيتبعهم كهنة آخرون في الولايات المتّحدة والسّويد؛ إضافةً إلى الرياضة الروحيّة التي ستُقام بين الرابع والسّابع من حزيران بمشاركة الكهنة، الرهبان والأساقفة.

 

كما تكلّم الكردينال ساكو عن عودة 8000 عائلة إلى سهل نينوى. كما تطرّأ إلى الانتخابات الجديدة التي تدعو للأمل بإنشاء “حكومة ديموقراطيّة ومدنيّة قويّة”. واعتبر أنّ تسميته كاردينال من قبل البابا فرنسيس قد كان مفاجئًا له وهي “علامة حيّة على الكنيسة وعلى وجود الروح القدس في العراق”.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.