أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أخبار أليتيا دائماً جديدة... تسجل
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

حلب تودّع الأخت مارغريت… ملاك في خدمة المرضى لأكثر من خمسين عام

مشاركة
سوريا/أليتيا(aleteia.org/ar)وُلِدَت الأخت مارغريت في منطقة جزّين اللبنانيّة في 3 حزيران عام 1928، باسم نديمة سليم. ودَخَلَت رهبنة القدّيس يوسف الظهور في مرسيليا عام 1950، حيث عاشت سنتي الطلب والابتداء. هناك أُرسِلَت إلى إرساليّة مستشفى القدّيس لويس في حلب. فأخذها الطبيب هنري فروشود كمساعدة له في غرفة العمليّات. وعملت معه ليلاً نهارًا في رفع آلام المرضى.

 

أبرزت تذروها المؤبّدة عام 1958. وانطلقت بعدها إلى أتّار في موريتانيا، ثمّ إلى مرفأ إتيين، وفي عام 1968 عادت من جديد إلى المستشفى في حلب حيث قضت بقيّة أيّام حياتها. هناك أصبحت مديرة المستشفى عام 1983 وقامت بهذه المسؤوليّة مُحَاوِلةً جعل المستشفى من أقوى مستشفيات سوريّا. من هنا لم توفّر جهدًا في ترميم وتحسين جميع أقسام المستشفى.

 

وخلال الحرب السوريّة الأخيرة أرادت مع بقيّة الراهبات إبقاء أبواب المستشفى مفتوحة وقدّمت الرعاية الصحيّة للشعب وللجرحى المدنيّين. كانت امرأة إيمانٍ، بنت حياتها وعملها على المسيح. واستمدّت قوتها من الصلاة والتأمّل.

 

هدفها الدائم كان إتمام مشيئة الله في حياتها والعمل على التسليم للعناية الإلهيّة على الرغم من جميع المصاعب التي واجهتها. وحافظت أيضًا على إكرامٍ خاصّ للعذراء مريم طيلة أيّام حياتها وبصلاة خاصّة للأنفس المطهريّة.

 

 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.