أليتيا

الصور مرعبة؛ حمم البركان في الشوارع تأكل كل ما في طريقها من منازل وسيارات وطبيعة

HAWAII VOLCANO
Handout / USGS / Anadolu Agency / AFP
مشاركة

إضغط هنا لبدء العرض

أمريكا/أليتيا(aleteia.org/ar) لطالما جذبت جزيرة هاواي الأمريكية السّياح من كافة انحاء العالم للتمتع بشواطئها الخلّابة. أعين العالم كله اليوم مشخّصة إلى هذه الجزيرة لا لجمال طبيعتها هذه المرّة بل للخطر المحدق بها عقب ثوران بركان كيلاويا.

يعد بركان “كيلاويا” أحد أنشط البراكين في العالم حيث يحذر العلماء من وصول الرماد البركاني والضباب الدخاني في جزيرة بيج آيلاند الواقعة في أقصى الطرف الجنوبي لأرخبيل هاواي.

وبدأ ثوران البركان منذ أسبوعين، وسط تحذيرات من انبعاث الغازات السامة منه إذ إنها تحتوي على ثاني أكسيد الكبريت، إضافة إلى غازات أخرى يمكن أن تؤدي إلى حدوث اختناقات وأضرار صحية أخرى.

السلطات الأمريكية طالبت المواطنيين بالابتعاد عن أماكن وجود السحب البركانية السامة والرماد البركاني الذي يحتوي على جزيئات زجاجية ومواد حمضية تؤثر على العين وتحدث مشاكل في التنفس.

يأتي ذلك في الوقت الذي لم يحدد فيه العلماء موعد توقف البركان ما يعني أن السحب البركانية ربما تصبح أكثر خطورة في الأيام المقبلة.

وهذا ما حصل فعلًا حيث اقتربت الحمم البركانية التي تسير ببطء من بركان كيلاويا من مصنع لتوليد الكهرباء في هاواي حيث اتخذت السلطات إجراءات لحماية المنشأة، وتجنب انبعاث غاز سام بالغ الخطورة.

وأفادت الوكالة الأميركية للبراكين والزلازل أن نهرين من الحمم وصلا إلى المحيط على ساحل بونا الجنوبي الشرقي في جزيرة هاواي الكبرى.

ويرى العلماء أن النشاط البركاني قد يكون تمهيدا لانفجار أكبر يشبه ما حدث في منتصف عشرينات القرن الماضي. لكنهم لا يخشون سقوط ضحايا لأن المناطق السكنية الأكثر تعرضا للخطر تم إخلاؤها، والمنطقة التي يقع فيها البركان في جنوب شرق الجزيرة، ليست مكتظة بالسكان.

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

 

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً