أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

الصور مرعبة؛ حمم البركان في الشوارع تأكل كل ما في طريقها من منازل وسيارات وطبيعة

HAWAII VOLCANO
Handout / USGS / Anadolu Agency / AFP
مشاركة

إضغط هنا لبدء العرض

أمريكا/أليتيا(aleteia.org/ar) لطالما جذبت جزيرة هاواي الأمريكية السّياح من كافة انحاء العالم للتمتع بشواطئها الخلّابة. أعين العالم كله اليوم مشخّصة إلى هذه الجزيرة لا لجمال طبيعتها هذه المرّة بل للخطر المحدق بها عقب ثوران بركان كيلاويا.

يعد بركان “كيلاويا” أحد أنشط البراكين في العالم حيث يحذر العلماء من وصول الرماد البركاني والضباب الدخاني في جزيرة بيج آيلاند الواقعة في أقصى الطرف الجنوبي لأرخبيل هاواي.

وبدأ ثوران البركان منذ أسبوعين، وسط تحذيرات من انبعاث الغازات السامة منه إذ إنها تحتوي على ثاني أكسيد الكبريت، إضافة إلى غازات أخرى يمكن أن تؤدي إلى حدوث اختناقات وأضرار صحية أخرى.

السلطات الأمريكية طالبت المواطنيين بالابتعاد عن أماكن وجود السحب البركانية السامة والرماد البركاني الذي يحتوي على جزيئات زجاجية ومواد حمضية تؤثر على العين وتحدث مشاكل في التنفس.

يأتي ذلك في الوقت الذي لم يحدد فيه العلماء موعد توقف البركان ما يعني أن السحب البركانية ربما تصبح أكثر خطورة في الأيام المقبلة.

وهذا ما حصل فعلًا حيث اقتربت الحمم البركانية التي تسير ببطء من بركان كيلاويا من مصنع لتوليد الكهرباء في هاواي حيث اتخذت السلطات إجراءات لحماية المنشأة، وتجنب انبعاث غاز سام بالغ الخطورة.

وأفادت الوكالة الأميركية للبراكين والزلازل أن نهرين من الحمم وصلا إلى المحيط على ساحل بونا الجنوبي الشرقي في جزيرة هاواي الكبرى.

ويرى العلماء أن النشاط البركاني قد يكون تمهيدا لانفجار أكبر يشبه ما حدث في منتصف عشرينات القرن الماضي. لكنهم لا يخشون سقوط ضحايا لأن المناطق السكنية الأكثر تعرضا للخطر تم إخلاؤها، والمنطقة التي يقع فيها البركان في جنوب شرق الجزيرة، ليست مكتظة بالسكان.

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.