أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الثلاثاء الأوّل من زمن العنصرة في ٢٢ أيار ٢٠١٨

Share

لبنان/أليتيا(aleteia.org/ar)الثلاثاء الأوّل من زمن العنصرة

 

قَالَ يَسُوعُ للسَامِرِيَّة: “صَدِّقِينِي، يَا ٱمْرَأَة. تَأْتِي سَاعَةٌ، فِيهَا تَسْجُدُونَ لِلآب، لا في هذَا الجَبَل، ولا في أُورَشَلِيم.  أَنْتُم تَسْجُدُونَ لِمَا لا تَعْلَمُون، ونَحْنُ نَسْجُدُ لِمَا نَعْلَم، لأَنَّ الخَلاصَ هُوَ مِنَ اليَهُود. ولكِنْ تَأْتِي سَاعَة، وهِيَ الآن، فِيهَا السَّاجِدُونَ الحَقِيقِيُّونَ يَسْجُدُونَ لِلآبِ بِٱلرُّوحِ والحَقّ. فَعَلى مِثَالِ هؤُلاءِ يُريدُ الآبُ السَّاجِدينَ لَهُ. أَللهُ رُوح، وعَلى السَّاجِدِينَ لَهُ أَنْ يَسْجُدُوا بِٱلرُّوحِ والحَقّ”.

 

قراءات النّهار: أعمال الرسل ٢: ٢٩-٣٩/ يوحنّا ٤:  ٢١-٢٤

 

التأمّل:

 

“أَنْتُم تَسْجُدُونَ لِمَا لا تَعْلَمُون”…

مع الأسف، كثيرون منّا تنطبق عليهم هذه الآية وهذا التوصيف!

فهم يهملون اسم مسيحيّين بكونهم وُلدوا وتنشّأوا على المبادئ المسيحيّة ولكن، عملياً، هم يجهلون من يعبدون!

فعبادتهم لله مرتبطة بما تلقنوه أو حفظوه غيباً وبهذا المعنى يعبدون الله كمبدأ أكثر منه كشخصٍ حيّ وكإلهٍ متأنّس!

يخاطبون الله ككائنٍ بعيد أو كخالق ولكن ليس كمخلّصٍ شخصيّ!

وعليه، إنجيل اليوم يدعونا إلى الدخول بعمق في هذه العلاقة مع الله متجاوزين العلاقة المبدئيّة إلى العلاقة الشخصيّة التي تجعلنا في تآلف وتناغم مع الله ومع إرادته!

الخوري نسيم قسطون – ٢٢ أيار ٢٠١٨

http://alkobayat.com/?p=4119

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.