أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الاثنين الأوّل من زمن العنصرة في ٢١ أيار ٢٠١٨

مشاركة

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) الاثنين الأوّل من زمن العنصرة

 

أجَابَ يَسُوعُ وقالَ لِنيقُودِيمُس: “أَلْحَقَّ ٱلْحَقَّ أَقُولُ لَكَ، لا أَحَدَ يَقْدِرُ أَنْ يَدْخُلَ مَلَكُوتَ اللهِ مَا لَمْ يُولَدْ مِنَ المَاءِ والرُّوح. مَولُودُ الجَسَدِ جَسَد، ومَوْلُودُ الرُّوحِ رُوح. لا تَعْجَبْ إِنْ قُلْتُ لَكَ: عَلَيْكُمْ أَنْ تُولَدُوا مِنْ جَدِيد. أَلرِّيحُ تَهُبُّ حَيْثُ تَشَاء، وأَنْتَ تَسْمَعُ صَوتَهَا، لكِنَّكَ لا تَعْلَمُ مِنْ أَيْنَ تَأْتِي ولا إِلى أَيْنَ تَمْضِي: هكَذَا كُلُّ مَوْلُودٍ مِنَ الرُّوح”.

 

قراءات النّهار: أعمال الرّسل ٢: ٢٢-٢٨ / يوحنّا ٣:  ٥-٨

 

التأمّل:

 

من تعرّض في حياته لحوادث سيرٍ خطرة أو لعوارض صحيّة كبيرة يدرك بوضوح معنى عبارة: “عَلَيْكُمْ أَنْ تُولَدُوا مِنْ جَدِيد”!

فاختبار الألم الكبير أو الوصول إلى حدود الحياة الأرضيّة ومن بعدها العودة يجعل الإنسان أكثر إدراكاً لقيمة الحياة ومعناها!

ولكنّ قسماً كبيراً من الّذين قاموا بهذه الاختبارات يغفلون “ولادة جديدة” اختبروها مراراً دون أن يدركوا أهميّتها ألا وهي التوبة!

فكلّ عودةٍ إلى مشروع الله هي بحدّ ذاتها ولادةٌ من جديد في الله وإن تضمّنت موتاً عن الخطايا أو عاداتٍ معيّنة أو محدّدة!

يدعونا زمن العنصرة كي نسمع صوت الرّوح فنحيا بنَفَسِ الله من جديد!

 

الخوري نسيم قسطون – ٢١ أيار ٢٠١٨

http://alkobayat.com/?p=4117

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً