لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أليتيا

دم هذا الرجل فريد من نوعه…انقذ حياة 2.4 مليون طفل

مشاركة

استراليا/أليتيا(aleteia.org/ar)توقف المواطن الأسترالي الجنسية، عن موهبته الفريدة وهي التبرع بالدم، بعدما أنقذ حياة ملايين الأطفال على مدى 60 عامًا.

وطوال 60 عاما كان جيمس هاريسون يتبرع بدمه بصفة أسبوعية، وهو ما ساهم في إنقاذ حياة 2.4 مليون طفل، حيث تبرع الرجل البالغ من العمر 81 عامًا، بدمه لأكثر من ألف ومئة مرة، منذ أن كان عمره 21 عامًا، وفقًا لـ”سبوتنيك“.

ويتميز دم جيمس هاريسون، باحتوائه على أجسام مضادة فريدة لمقاومة الأمراض، فإن المستشفيات كانت تلجأ إليه لمحاربة مرض “الريسوس”، وهو مرض يهاجم دم المرأة الحامل وأطفالها، الذين لم يولدوا بعد.

وفي خبر نشر لعلى موقع اخبارك، اكتشف الأطباء الخصائص الفريدة لدم هاريسون، بعدما أجرى عملية لاستئصال رئته، وهو في عمر 14 عاما.

ويرجح الأطباء، أن سر امتلاك هاريسون لهذا النوع النادر من الدم، أنه قد يكون اكتسبه من عمليات نقل الدم، التي تلقاها بعد عملية الرئة التي أجراها.

ويعتبر جيمس هاريسون، المعروف إعلاميًا بأنه “الرجل ذو الذراع الذهبية”، واحدًا من أقل من 50 شخصًا في أستراليا، لديهم أجساما مضادة.

وأعلنت جمعية الصليب الأحمر في أستراليا عن اعتزال جيمس هاريسون عن التبرع بدمه، بعدما بلغ الحد الأقصى لسن التبرع بالدم.

وصرح هاريسون، الذي حصل على وسام أستراليا في عام 1999: “ربما موهبتي الوحيدة هي أنني أستطيع أن أتبرع بدمي“.

كما صرح في مقابلة قناة “نيوز 9” الأسترالية: “لقد أنقذت الكثير من الأرواح، وجلبت الكثير من الأطفال الجدد إلى العالم، وهذا يجعلني أشعر بالسعادة، وذلك لأن عدد السكان ازدادوا بملايين كثيرة.. على ما أعتقد“.

 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً