أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

نرجو القراءة: لَيْسَ سراجُ الماء هوَ الّذي اشتعلَ فأنار قلّاية شربل

مشاركة
روما/أليتيا(aleteia.org/ar) عندما أعطى رئيس الدير أمرَه “بتقنين” استعمال الزيت في الإنارة نظرًا لعدم توفّره، لم يكن الراهب شربل حاضرًا على المائدة.

عندما قرع الأب الياس المشمشاني ناقوس المائدة وقال:  قرّرنا الليلي ما حدا يضوّي سراجو ويسهر، تانقدر نقوم، نصّ ليل، لصلاة الفرض. هادا أمر بترجّاكم ما حَدا يخالفو.

عندما عاد شربل من الفلاحة، وجد سراجه فارغًا من الزيت. فأخذه إلى الأب فرنسيس الكلارجي ليملأه، فامتعض الأخير وسأله أن يترك السراج ويعود إلى قلّايته.

لكنّ خادِمَي الدير، استغلّا الأمر، ليُجرِّبا شربل.

قال أحدُهُما: “ليش الريس بيقول للرهبان ما حدا يجرب شربل بالكلام اوغيرو، شربل فيه روح الله؟ شو يعني فيه روح الله؟ انا عندي طريقة اعرف كنو فيه روح الله. الفرصة ما بتتفوت”!

وهكذا كان. ملأا سراج شربل بالماء، وحملاه إليه، وأخذا يتسرّقان النظر، ليفهما سرّ شربل الّذي يسكنه روح الله.

أمّا شربل المتحرّق شوقًا إلى الصلاة، فقد سارع إلى إشعال سراجه، ليستغرق في صلاةٍ تجمعه بمعبوده الإلهيّ، وهو ساهٍ عن كلّ ما صنعَهُ الخادمان.

وكم كانت دهشتُهما عظيمةً عندَما شاهدا بِأُمّ العينِ سراجَهُ المملوءَ ماءً يتوهَّجُ مشتعلًا بنار تُنير قلّاية شربل وتلسع قلبيهما بنار الرهبة!

في الحقيقة، لم يشتعل سراجُ شربل إرضاءً لحشريّة الخادِمين، ولا عُصيانًا لأمرِ الرئيس، بل لأنَّ شربل نفسُهُ كانَ السراج الدائم الاشتعال.

لَيْسَ سراجُ الماء هوَ الّذي اشتعلَ فأنار قلّاية شربل وأضاءَ مُحيّاه، بل قلبُ شربِلَ الملتهبُ كعلّيقى موسى هوَ الّذي ازدادَ توقُّدًا وتوهُّجًا، حتّى جعل ماءَ السراج تشتعلُ!

هذا هو سرّ القداسة: هو نارُ الألوهة الّتي تستوطنَ قلبَ الإنسانَ فتجعله يفيضُ نارًا ونورًا. نارًا تنقّيهِ من الشوائب، ونورًا يُرشِدُ حامِلَهُ والآخرينَ سبيل السماء!

العودة الى الصفحة الرئيسية

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً