أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

“مش كل شي عجيبة”…هكذا توافق الكنيسة على المعجزات

ST ROCH,CEMETERY,SHRINE
The St. Roch Shrine, where believers leave crutches in thanksgiving for miraculous cures
مشاركة

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) تعتمد الكنيسة الدقة في اعتبار بعض الأحداث عجائبية. ولطالما انبهر الناس بالمعجزات. ففي كل حقبة، تقع أحداث لا تُفسَّر بالمنطق الطبيعي وتُعتبر إلهية.

تتضمن حياة المسيحي إيماناً بالمعجزات. ولقد كانت حياة يسوع مليئة بالمعجزات منذ الحبل به بلا دنس ولغاية قيامته وصعوده.

يفسّر تعليم الكنيسة الكاثوليكية أهمية المعجزات للمؤمن المسيحي كما يلي: “معجزات المسيح والقديسين، والنبوءات، ونمو الكنيسة وقداستها، وإثمارها واستقرارها، “هي علامات أكيدة للوحي الإلهي تتكيف مع إدراك الجميع”؛ إنها “أسباب مصداقية” تُظهر أن قبول الإيمان “ليس بأي شكل حركة متهورة للذهن”” (156).

بمعنى آخر، المعجزات حقيقية تؤكّد لنا واقع الفائق للطبيعة ووجود الله.

مع ذلك، لا تؤمن الكنيسة بأن كل ما يصعب على العلم تفسيره هو معجزة. فهي تتّبع إجراءات صارمة تبحث في كل حادثة على حدة وتحدد إذا كانت فعلاً ذات “جذور فائقة للطبيعة”.

بدوره، يصف القديس توما الأكويني المعجزات قائلاً إنها “تلك الأمور… التي تحصل بقدرة إلهية بعيداً عن النظام المُتَّبَع عموماً في الأمور”. هذا يعني أنه يجب أن تكون المعجزة مصحوبة بأدلة دامغة على أنها لم تتبع قوانين الطبيعة. ويتمثل أحد أكثر أنواع المعجزات شيوعاً في الشفاء المفاجئ لشخص ما.

في جميع الأحوال، يُعتبر الأسقف المحلي السلطة الأولى في البحث في معجزة معينة. في الحقيقة، يشكّل لجنة من الخبراء الطبيين لتقييم الحدث، ومن ثم تقدّم له النتائج التي توصلت إليها.

في معظم الحالات، لا يُعدّ الحدث معجزةً. على سبيل المثال، وثّقت لجنة لورد الطبية أكثر من 8000 شفاء غير طبيعي، لكنها لم تُثبت إلا سبعين منها.

هذا النوع من الشك مُستخدَم في كافة المعجزات التي تبحث فيها الكنيسة سواء كان ظهوراً للعذراء المباركة أم معجزة افخارستية. ورغم هذا الإجراء الصارم، تُعلَن المعجزات بشكل منتظم.

في كل تطويب وتقديس تقريباً، يُعتبر وجود المعجزات الشرط الأول الذي يُظهر قدرة الله بواسطة شفاعة شخص ما. كل هذا يؤكد اهتمام الله بشؤوننا ورغبته في مساعدتنا وقت الحاجة. هو ليس إلهاً بعيداً عنا، بل ربنا إله محبّ حاضر بيننا يحفظنا ويحفظ الخليقة جمعاء.

بمعنى ما، كل يومٍ هو معجزة، والخليقة جمعاء تعلن قدرة الله ومجده.

 

to Faceboالعودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً