أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

بالصور: سيِّدة لبنان بجوار سيِّدة لورد

مشاركة

فرنسا/أليتيا(aleteia.org/ar)حصلت الأبرشيَّة المارونيَّة في فرنسا على دير قديم العهد يعود تاريخ المباشرة ببنائه الى القرن العاشر على يد الرهبان البندكتان.

ثمَّ تحوَّل فيما بعد الى مدرسة إكليريكيَّة نشَّأت العديد من الاكليروس كان منهم البابا اكليمنضوس الخامس. وتخرَّج منها أيضًا نخبة من قادة الفكر والعلم والسياسة والصحافة.

تهدَّمت مرارًا بفعل الزلازل والحروب على مرِّ السنين. وفي كلّ مرّة كانت يعاد تشييدها لمواصلة رسالتها الدينيَّة والتربويَّة.

توقف العمل بها سنة 1999 وها إن الابرشيّة المارونيّة تعيد بعثها من جديد وتحوّلها بعد ترميمها وتأهيلها بهمة المحسنين الغيارى للخدمة الروحيَّة والثقافيَّة لمسيحيِّي الشرق الموجودين في فرنسا وأوروبَّا وللحجَّاج القادمين للتبرُّك من سيدة لورد، الوافدين بالملايين من أنحاء العالم كافَّةً.

أطلق راعي الابرشيَّة المارونيَّة المطران مارون ناصر الجميِّل اسم ” البيت الماروني لسيدة الرحمة” أو بالفرنسيَّة:  Maison Maronite de la Mère de la Miséricorde (M.M.M.M)  .

تم لاقتناء الرسمي، يوم الثلاثاء، في 16 أيَّار 2017 في دار المطرانيَّة في مودون – باريس.

والجدير ذكره أنّ هذا البيت الماروني لسيدة الرحمة موجود في بلدة Saint Pé de Bigorre  التي تبعد عن لورد مسافة 10 كلم، و5 كلم عن مقام سيِّدة بيترَّام  Notre Dame de Bétharram

ومعلوم أيضًا انَّ المطران لورانس أسقف لورد، زمن ظهورات سيدة الحبل بها بلا دنس، كان رئيسًا لهذه المدرسة الاكليركيَّة التي تحتضن تمثاله الى الآن.

مبروك لكنيسة الشرق التي تثبَّت حضورها في القارَّة الأوروبيَّة.

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً