Aleteia
الأربعاء 28 أكتوبر
روحانية

يسوع راسل وبخط يده أحد الملوك وهذا ما أرسله اليه مع الرسالة

JESUS,RAISES,LAZARUS,FROM THE DEAD

PD

ريتا الخوري - أليتيا - تم النشر في 12/05/18

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) السنكسار الماروني:

قيل ان أبجر كان ملكاً على مدينة الرها. سمع بالآيات التي كان يصنعها السيد المسيح في اورشليم. وبما انه كان مريضاً، كتب إلى المسيح رسالة بها يستدعيه اليه. ومضمون الرسالة ما سمع عن معجزاته. لذلك اعترف أبجر بالمسيح وآمن انه ابن الله نزل من السماء. وختم رسالته هذه بقوله للمسيح:” لهذا ادعوك ان تأتي وتشفي ما بي من الامراض. وانا اقدم لك مدينتي، فهلم اسكن معي، تأمن شر اليهود الذين يريدون قتلك”.

فأجابه السيد المسيح:” طوبى لك، يا أبجر الملك، لانك آمنت بي قبل ان تراني فاستحققت الحياة الابدية. الا انه يجب علي ان اكمل الاعمال التي لاجلها أرسلت، ثم ارجع إلى الذي ارسلني، وعليه لا يمكنني المجيء اليك. فأعدك بأني، بعد صعودي، ارسل اليك احد تلاميذي فيشفيك ويمنحك الحياة ولمن كان مثلك. اما مدينتك فلتكن مباركة لك وفائزة بالنصر”.

وكان الملك أبجر قد طلب من رسوله حنانياس المصّور ان يأتيه بصورة السيد المسيح اذا تعذر مجيئه اليه. فأعطى المسيح حنانياس الرسول صورة وجهه مرسومة على منديل نشف به وجهه وهي غير مصنوعة بيد بشرية. فجاء بها حنانياس إلى ملكه، فشفي هذا من مجرد لمسه اياها وكانت محفوظة باكرام اجيالاً طويلة في مدينة الرها، يقدم لها المؤمنون الاكرام ويشفون بواسطتها من امراضهم. وقد انقذت مراراً مدينة الرها من الاعداء. وذكرها بعض الآباء القديسين، كيوحنا الدمشقي وغيره، بمحاماتهم عن تكريم الايقونات. ثم نقلت هذه الصورة بأمر الملك رومانوس إلى مدينة القسطنطينية وبقيت مكرمة في كنيستها الكبرى آجيا صوفيا حتى سنة 944. ومنها إلى كنيسة ” هوذا الرجل” وبعد ذلك باجيال نُقلت إلى روما وهي الآن محفوظة بكل اكرام في دير القديس سلفستروس.

اما ارسال هذه الصورة مع الرسالة إلى أبجر الملك، فكان نحو السنة الحادية والثلاثين للمسيح. وفي السنة 43 ذهب الرسول تادي إلى الرها وبشّرَ فيها وعمّدَ الملك وأهل مدينته.

هذه القصة لم تذكر في الكتاب المقدس ولكن الكتاب المقدس يقول: وهناك أمور كثيرة عملها يسوع لو كتبها أحد بالتفصيل، لضاق العالم كله، على ما أظن بالكتب التي تحتويها (يوحنا 25:21). اي ان هناك الكثير من المعجزات لم تُكتب بالكتاب المقدس ولكن كُتبت بالتقليد الرسولي.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
يسوع
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً