أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

رسالة إلى اخوتي في التيار الوطني الحر والقوات

Share

لبنان/أليتيا(aleteia.org/ar)اخوتي،

أهنئكم على فوزكم الكبير في الانتخابات النيابية، انتصار يجب أن يفعّل في خدمة لبنان وخدمة المجتمع المسيحي فيه بعيداً عن المزايدات والارقام.

لقد فرحنا برؤيتكم تجتمعون منذ سنة تحت شعار “أوعا خيّك”، وكلمة “خيّك” تعني الكثير.

يسوع أطلق هذا اللقب على جميع الذين يعملون بكلامه، لهذا تلقى عليكم مسؤولية كبيرة للحفاظ على هذه الأخوّة.

نعلم جيداً أنّ الحرب لا يمكن أن تزول بسهولة من القلوب، لكن وفي ذكرى انتهاء الحرب العالمية الثانية، ها إنّ ألمانيا وفرنسا أفضل الأصدقاء.

ها إنّ كوريا الشمالية والجنوبية تؤسسان للسلام والعالم يترقّب اللقاء بين ترامب و كيم جونغ أون.

لا شكّ أنّ المجتمع المسيحي يعيش نوعاً من السلام الداخلي بعد الاتفاق الذي حصل بين التيارين، ونأمل أن يستمرّ جوّ السلام لأنّ المجتمعات لا يمكن أن تعيش على الأحقاد.

يقول يسوع “كل مدينة تنقسم على ذاتها تخرب”، فلا تنقسموا على ذاتكم بعد اليوم.

يحق لكل واحد منكم أن يكون له سياسته الخاصة، لكن ما زال بعض المناصرين يكنزون حقداً داخلهم وهذا ليس مقبولاً.

هذه الرسالة موجهة الى جميع مسيحيي لبنان، والى جميع مناصري الأحزاب ولكن نخص في هذه الرسالة التيار والقوات.

التعالي على جراحات الماضي والمسامحة  من شيم المسيحية، وتبقى المحبة هي الرابط الفعلي الذي على المسيحيين الاعتماد عليه بعيداً عن الصراعات السياسية.

لسنا نتكلم بالسياسة هنا، إنما نريد للبنان الاستقرار، ولا استقرار من دون محبة، من دون مصالحة، والأحقاد لا تبني الأوطان.

فليكن صوت المسيح هو الصوت الذي يقودكم في السياسة والاقتصاد والأمن، ولتحمي أمنا مريم لبنان من جميع الأعداء الظاهرين وغير الظاهرين.

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.