أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أليتيا

حقق أمنية والدته التي تحتضر… تشاركا رقصة أخيرة في المستشفى احتفالًا بتخرجه

STEPHANIE NORTHCOTT
مشاركة
تعليق

روما/أليتيا(aleteia.org/ar)برغم احتجازها على سرير المرض أبت ستيفاني نورثكوت أن يمرّ يوم تخرّج ابنها من دون أن تشاركه هذه الفرحة وترى الطفل الذي سهرت على تربيته شابًا يشق طريقه في هذه الحياة بنجاح.

أمنية الأمّ التي تعاني من مرض قاتل في رؤية ابنها يتخرج تحققت بفضل تعاون المستشفى والمدرسة.

دخلت ستيفاني نورثكوت مؤخراً إلى مستشفى في ممفيس بولاية تينيسي عندما بدأت صحتها بالتراجع بطريقة دراماتيكية نتيجة تشخيصها بمرض السرطان.

هذا وكان من المقرر أن يتخرج ابنها دالتون جاكسون من مدرسة هولز الثانوية في نوكسفيل في الثامن عشر من أيّار/ مايو ولن خوفًا من أن تفقد الأم حياتها قبل رؤيتها هذه اللحظة قرّرت المدرسة تقديم موعد حفل التخرج. مبادرة المدرسة لم تقف هنا حيث عملت بالتنسيق مع المستشفى على إقامة حفل التخرج في المستشفى أمام أعين الأم.

ارتدى بعض أصدقاء دالتون أردية تخرجهم وارتدى زملاؤه في فريق كرة القدم قمصانهم للاحتفال.

حضرت الام من على سريرها الاحتفال حيث قدمت سوزان كيفي مديرة المدرسة شهادة الدبلوم لدالتون.

تمكن دالتون من مشاركة والدته برقصة قصيرة بينما غنيا معًا.

منذ عام 2014 وتصارع ستيفاني متلازمة لينش وهو شكل من أشكال السرطان وبرغم خضوعها لعدد من العلاجات إلّا أن الأطباء لم يتوقعوا أن تعيش طويلًا.

وكان هذا النوع من السرطان قد تسبب بموت ابنتها بشكل مأساوي في عام 2012.

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً