Aleteia
الخميس 22 أكتوبر
نمط حياة

نعم كنتُ زانية

pixabay

غرة معيط - تم النشر في 09/05/18

روما/أليتيا(aleteia.org/ar)لم يكن أحد يعرف أن “غاليه” تعرضت للاغتصاب في الرابعة عشرة من عمرها كعقاب على مشاركتها في احتجاج في المدرسة، وأن والدها وأقرباءها كانوا يعتدون عليها باستمرار. لم يكن أحد يعرف أن العار هو الذي قادها إلى الشوارع للعمل كزانية. هذه الحقيقة كلها بانت عندما اعتنقت المسيحية والتقت بيسوع المسيح.

قبل أشهر من اعتناقها المسيحية، شاركت “غاليه” في مؤتمر للنساء شجعها على لقاء المسيح. لكنها تساءلت عن سبب غيابه عن أحلامها… هل هي غير أهل لاستقباله؟ بقي ماضيها سراً إلى أن قررت مشاركته مع إحدى السيدات. أخبرتها قصتها كاملةً وطلبت رؤية يسوع في الحلم. لكن السيدة لم تعدها بحلم، بل أكدت لها على حب المسيح لها. وبالفعل، لم يأتِ يسوع إليها في الحلم، ففكرت أنها غير صالحة كفاية بسبب ماضيها.

من ثم، أوضحت لها المسؤولة عن الندوة أن الإنسان لا يستطيع أن يحدّد لله الطريقة التي يُظهر بها نفسه. عندها، واظبت “غاليه” على الصلاة التي سمحت لها بالشعور بحضور يسوع الرائع في حياتها.

لم تستطع رؤية وجهه لكنه كان ينظر إليها. كشف لها أنه صديقها وأنه يحبها لأنها ملكه. تخلصت من عبء الذنب والعار، وامتلأت فرحاً، وتغيرت. ولاحظ زوجها هذا التغيير الناتج عن لقائها مع يسوع، فطلب منها الصلاة عن نيته. بعدها، أصبح مسيحياً.

تقول “غاليه”: “كنتُ زانية لكن يسوع أخبرني أنني ملكه إلى الأبد، ولا أحد يستطيع أن يسلبني ذلك”.

قصة “غاليه” لا تتوقف عند خلاصها. على مثال مريم المجدلية في الكتاب المقدس، تبدّلت حياتها وحياة عائلتها بنعمة يسوع المسيح ومحبته.

لقد تدخّلت العناية الإلهية في حياة “غاليه” وحررتها من أزمتها النفسية والجسدية. هذه الزانية تابت.

لنصلِّ اليوم عن نية اهتداء جميع الخطأة المحتاجين إلى حضور الله في حياتهم!

العودة الى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً