أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

التأمل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون لعيد خميس الصعود ٢٠١٨ في ١٠ ايار ٢٠١٨

Share

 

لبنان/أليتيا(aleteia.org/ar)خميس الصعود ٢٠١٨

 

ثُمَّ قَالَ لَهُم: “إِذْهَبُوا إِلى العَالَمِ كُلِّهِ، وَإكْرِزُوا بِالإِنْجِيلِ لِلْخَلِيقَةِ كُلِّها. فَمَنْ آمَنَ وَإعْتَمَدَ يَخْلُص، وَمَنْ لَمْ يُؤْمِنْ فَسَوْفَ يُدَان. وهـذِهِ الآيَاتُ تَتْبَعُ الْمُؤْمِنين: بِإسْمِي يُخْرِجُونَ الشَّيَاطِين، ويَتَكَلَّمُونَ بِلُغَاتٍ جَدِيدَة، ويُمْسِكُونَ الْحَيَّات، وَإِنْ شَرِبُوا سُمًّا مُمِيتًا فَلا يُؤْذِيهِم، ويَضَعُونَ أَيْدِيَهُم عَلى الـمَرْضَى فَيَتَعَافَوْن”. وبَعْدَمَا كَلَّمَهُمُ الرَّبُّ يَسُوع، رُفِعَ إِلى السَّمَاء، وجَلَسَ عَنْ يَمِينِ الله. أَمَّا هُم فَخَرَجُوا وَكَرَزُوا في كُلِّ مَكَان، والرَّبُّ يَعْمَلُ مَعَهُم وَيُؤَيِّدُ الكَلِمَةَ بِمَا يَصْحَبُها مِنَ الآيَات.

 

قراءات النّهار: أعمال ١: ١-١٤/ مرقس ١٦:  ١٥-٢٠

 

التأمّل:

 

في اليوم الأربعين من زمن الفصح، صعد الربّ إلى السماء وترك لرسله ولتلاميذه أن يتابعوا المسيرة، مسيرة الخلاص، في الكنيسة وعبرها.

هذا العيد يشكّل فرصةً لكلّ واحدٍ منّا كي يسأل ذاته: هل أنا حقاًّ أتابع مسيرة الربّ وهل أنا من المساهمين في رسالة الكنيسة؟!

يظنّ البعض أن الإيمان الشخصي يكفي ويغني عن هذه المهمّة الجَماعيّة التي تتضافر فيها جهود الكلّ في سبيل عالمٍ أفضل يسوده الحقّ ويزيّنه السلام!

لن يكون الخلاص يوماً فرديّاً بهذا الشكل الأنانيّ ولكن من يسعى إلى خلاص نفسه بالمعنى الرّوحيّ يساهم ولو دون ان يدري في بناء مجتمعٍ وعالمٍ أقرب إلى قلب الله!

كلّ عيد وأنتم بخير!

 

الخوري نسيم قسطون – ١٠ أيّار ٢٠١٨

http://alkobayat.com/?p=4093

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

Aleteia's Top 10
  1. Most Read
Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.