Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر
روحانية

مراهق يعود إلى الحياة بعد أن توفي...أمّه أرادت موته فكانت المفاجأة الصادمة

Courtney Carmody CC

هيثم الشاعر - أليتيا - تم النشر في 07/05/18

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) استضافت قناة “فوكس 10” الأميركية قبل أيام، صبيًا يبلغ من العمر 13 عامًا، للاحتفال بعودته إلى الحياة بعد وفاته لمدة 15 دقيقة، وتوقيع والديه أوراق التبرع بأعضائه.

وكان ترينتون ماكينلي يلعب في منزل صديقه بمدينة موبايل في ولاية ألاباما الأميركية في شهر مارس/آذار، راكبًا مقطورة مخصصة للأطفال تسحبها عربة صغيرة، عندما ضغط الطفل الآخر على الفرامل بشكل مفاجئ، متسببًا بانقلاب المقطورة وإصابة ماكينلي بـ7 كسور في الجمجمة، وجاء هذا في لموقع “ديلي ميل” نقله موقع “العربي الجديد” الى اللغة العربية.

وأسعف المراهق مباشرة إلى مركز الولايات المتحدة الطبي حيث أجريت له جراحة طارئة، ثم أعلن الأطباء وفاته، وقالت والدته جينيفر ريندل: “توفي لمدة 15 دقيقة، وعندما عاد للحياة قيل لنا أنه لن يكون طبيعيًا مجددًا، وأنه سيعيش معتمدًا على أجهزة الإنعاش لأنه ميت دماغيًا، وبالكاد يتنفس”.

وقرر والدا ماكينلي التبرع بأعضائه لأطفال بأمس الحاجة لها، حيث قالت والدته: “بلغنا عن وجود 5 أطفال يحتاجون زراعة أعضاء” وأضافت: “لم يكن من العدل الاستمرار بإنعاشه، لأن أعضاءه كانت تصاب بالضرر أكثر في كل مرة من دون فائدة أو أمل بعودة دماغه للحياة”.

وأظهر ترينتون علامات نشاط دماغي بشكل مفاجئ، في اليوم ذاته الذي كان من المقرر فصله عن أجهزة الإنعاش، وأكدت والدته أنه بدأ التنفس من تلقاء نفسه، كما نطق عدة جمل غير كاملة بعد استيقاظه، ليبدأ بعدها رحلة التعافي الصعبة، التي جعلته يخسر 50 رطلًا من وزنه، ويعاني يوميًا من آلام عصبية.

وسمح لترينتون أخيرًا بالعودة إلى المنزل بعد إجرائه 3 عمليات جراحية في الدماغ، كما يفترض به إجراء عملية لترميم جمجمته في وقت لاحق، إلا أن كل المعاناة التي تعرض لها، لم تفقده حس الفكاهة ليروي قصته بطريقته حيث قال: “كان بإمكاني وضع الصلصة في الفجوة الموجودة برأسي، كنت لأوفر على أمي غسل المزيد من الأطباق عندما أتناول البطاطا المقلية، إلا أنها لم تسمح لي بذلك!”.

المؤسف هو استسلام والدته التي كانت طالبت بسحب أجهزة الإنعاش عنه، وجاء رد ولدها مخالفاً لتوقعاتها.

مهما حصل، لا تتخلوا عن الحياة فهي لن تتخلى عنكم.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الحياة
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً