أليتيا

خاص أليتيا وبالصور: مئات الإيطاليين جاؤوا طالبين شفاعة القديس شربل…بدا وكأنّ عنايا انتقلت إلى روما

مشاركة

إضغط هنا لبدء العرض

روما/أليتيا(aleteia.org/ar)

منذ حادثة شفاء السيدة نهاد الشامي بشفاعة القديس شربل، وآلاف من المؤمنين يأتون عنايا كل 22 من الشهر.

هذا التقليد الايماني انتقل الى دول اخرى، استراليا، امريكا، كندا، المكسيك وسواها من بلدان الانتشار اللبناني.

منذ 3 سنوات والايطاليون يحتفلون بهذا اليوم على طريقتهم.

عشرات شفاهم القديس شربل، مئات يصلون لله بشفاعة شربل، كانوا حاضرين اليوم في كنيسة سانتا مارتشيلا في روما، الملاصقة لوكالة الرهبانية اللبنانية المارونية في روما برئاسة وكيل الرهبانية لدى الكرسي الرسولي وطالب دعاوى القديسين فيها الأب ميلاد طربيه.

هنا، يحتفل الايطاليون مع الرهبان الموارنة كل 22 من الشهر بقداس الهي في باحة “البيت”، غير ان كاهن رعية سانتا مارتشيلا فتح ابواب كنيسته أمام المؤمنين خلال فصل الشتاء.

قداس الهي نقل مباشرة عبر صفحة اليتيا العربية وشاهده الألاف، احتفل به الأب يوحنا سمعان الراهب اللبناني الماروني، عاونه الأب ادوار قزي ر.ل. م ايضاً، والخوري انطونيو (إيطالي).

ومنذ سنة 2011 بدأ الاحتفال بهذا القداس منذ ولاية الوكيل السابق الياس الجمهوري.

وبارك الآباء خلال القداس المؤمنين بزيت من دير عنايا، وبذخائر القديس شربل في ختام القداس.

 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً