أليتيا

تبلغ من العمر 33 عاما وقُتِلت في زلزال…القصة ليست هنا بل ما بعد وفاتها

SISTER CLARE CROCKETT
مشاركة
إكوادور/أليتيا(aleteia.org/ar)قبل أكثر من عامين بقليل، في نيسان العام 2016، قُتِلت الأخت كلير كروكيت نتيجة زلزال بقوة 7.8 ضرب الإكوادور وأسفر عن وقوع 480 ضحية أيضا. وكانت الأخت التي تقيم في مدرسة بلايا بريتا مع رهبانية منزل والدة الإله، تعلّم العزف على الغيتار لخمس فتيات كن يردن دخول الرهبانية ومعهن الأخت تيريز ريان التي أصيبت بجروح فقط جراء الكارثة. وقد أدى الزلزال إلى تدمير المبنى بطوابقه الأربعة، سارقا معه حياة الأخت كلير والفتيات الخمسة.

وأثّر وفاة الأخت كلير في نفوس جميع من يعرفها. وقد تركت انطباعا دائما في داخل كل من تعرّف إليها؛ وكانت الأيرلندية مليئة بالطاقة والإيجابية والفرح والحب ليسوع.

وبعد أن ساهمت في إنقاذ الراهبات، قررت الرهبانية جمع الشهادات والقصص المتعلقة بالأخت كلير وإنشاء فيلم وثائقي. وفي المقطع الدعائي من الفيلم، نرى الشابة كلير الشغوفة بالتمثيل والشهرة. وعندما كبرت في السن، تشاطرت حماستها الكبيرة بنشرها “كيف سرق يسوع قلبها”. وتقول شقيقتها: “كانت كلير مراهقة عادية جدا، وقد صدمتنا جميعا حين أبدت استعدادها لأن تصبح راهبة”.

ومن غير المفاجئ أن يحبّها الجميع، إذ كما نرى في المقطع الدعائي، كانت تنشر السعادة والاهتمام بالمسيح والرغبة في تشاطر حبها له مع كل من تتعرف إليه. ويقول أحد المشاركين في الفيلم: “لم تكن تريد أن يأتي الناس إليها إنّما إلى الرب”.

وتقول إحدى السيدات: “أنا مدينة لها بالكثير لخلاص روحي”.

واليوم، في ذكرى مرور عامين على وفاتها، وبعد عمل دؤوب، أصبح الفيلم جاهزا للنشر. وسيتم توزيع الفيلم الوثائقي بصورة رسولية ومجانية وهو بعنوان  All or Nothing: Sr. Clare Crockettوسيتم عرضه في عدد من الرعايا والمدارس ودور السينما.

 

 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً