أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

يستخدم كثيرون الصلبان والأيقونات والمسابح وكتفيات سيدة الكرمل كموضة هل يجوز هذا الأمر؟ هل تهطل علينا النعم بارتدائها

© Pedro Galdino
Share

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) كثيرون هم الذين يستعملون الكتفية أو أغراضاً دينية أخرى من دون معرفة معناها الحقيقي أو حتى كتميمة أو غرض سحري “يعطي حظاً جيداً” ويحرر من “شر العين” أو ما يشبه ذلك. كما لو أن المعنى الحقيقي لا ينبع من قلب مستخدم الغرض، وكما لو أن المعنى الحقيقي للغرض ليس الإشارة إلى ما في داخله، في إيمانه، في غاياته واهتدائه. بالتالي، يستخدم كثيرون الصلبان والأيقونات والمسابح وكتفيات سيدة الكرمل كموضة اقتداءً بذلك الفنان أو المسلسل.

 

ولكن، ما المعنى الفعلي للكتفية؟

الكتفية (التي تغطي الكتفين) هي مئزر كان الرهبان يلبسونه أثناء العمل لكي لا يلوثوا رداءهم. ولا تزال تشكل جزءاً من الثوب الذي يرتديه اليوم رهبان الكرمل.

مع الزمن، صُنعت كتفية مصغرة لإعطائها للمؤمنين العلمانيين. هكذا، كان يقدر مستخدمها أن يشارك في روحانية رهبنة الكرمل وفي النعم الكبيرة المرتبطة بها، من بينها امتياز السبت.

أعلن البابا يوحنا الثاني والعشرون في براءته البابوية Sabatina أن مستخدمي الكتفية سيتحررون فوراً من عقوبات المطهر في السبت التالي لموتهم. وأكّد مجمع الغفرانات المقدس في 14 يوليو 1908 على ميزات امتياز السبت.

تتألف الكتفية الحالية من قطعتي قماش بنيتين متصلتين بخيوط وتبرز على إحداهما صورة سيدة الكرمل وعلى الأخرى قلب يسوع أو شعار رهبنة الكرمل. إنها مصغر عن الثوب الكرملي، لهذا هي مصنوعة من القماش. من يرتدي الكتفية يصبح جزءاً من العائلة الكرملية ومكرساً للعذراء. هكذا، تعتبر الكتفية علامة مرئية للاتحاد مع مريم.

 

لمَ تُستخدَم؟

الكتفية هي علامة خارجية للتعبّد لمريم ترتكز على تكريس الذات لمريم العذراء الكلية القداسة بواسطة الانضمام إلى الرهبنة الكرملية.

كتفية سيدة الكرمل مقدسة. ووفقاً للمجمع الفاتيكاني الثاني، هي “علامة مقدسة، وفقاً لنموذج الأسرار، يتم من خلالها الحصول على نتائج دينية بخاصةٍ، بشفاعة الكنيسة” (المجمع المقدس 60).

وقال بيوس الثاني عشر: “التعبد لكتفية الكرمل أهطلت على العالم أمطاراً غزيرة من النعم الروحية والزمنية”. (6/8/50)

بدأ التعبد لكتفية سيدة الكرمل مع رؤيا القديس سيمون ستوك. وبحسب التقليد، فقد كانت رهبنة الكرمل تمرّ بمرحلة صعبة بين عامي 1230 و1250.

إذاً، كانت الرهبنة تمرّ بمرحلة حساسة بُعيد وصولها إلى أوروبا وطردها من قبل المسلمين من جبل الكرمل. فلاقى الإخوة الكرمليون صداً كبيراً من رهبنات أخرى. وتعرضوا لمضايقات وانتقادات لاذعة بسبب طريقة لبسهم. وأما مستقبل الكرمليين فقد تولى أمره سيمون ستوك، رجل الإيمان والمتعبد الكبير للسيدة العذراء.

El poderoso significado liberador de la Medalla de San Benito

هنا، لا بد من الإشارة إلى بعض المواقف التي يجب أن يتخذها مرتدو هذه العلامة المريمية:

  • وضع الله في المركز الأول في حياتهم والسعي دوماً إلى تحقيق مشيئته.
  • الإصغاء إلى كلام الله في الكتاب المقدس وتطبيقه في الحياة.
  • السعي إلى الشركة مع الله بواسطة الصلاة.
  • الانفتاح على معاناة القريب، والتضامن معه في احتياجاته والسعي إلى تلبيتها.
  • المشاركة المتكررة في أسرار الكنيسة والافخارستيا والاعتراف.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.