أليتيا

رأوا نوراً عظيماً في سماء برشلونة و صورة العذراء أبت أن تتحرك…ماذا في التفاصيل

OUR LADY OF MONTSERRAT
Mercy McNab | Aleteia
مشاركة
 

اسبانيا /أليتيا(aleteia.org/ar)توجه جندي اسباني الى مزار سيدة مونتسيرا بعد تعافيه من إصابة معركة. أمضى الليل كلّه في الصلاة قبل أن يضع سيفه أمام صورة القديسة العذراء، تاب وأكمل رحلته فأسس رهبنة إرساليّة قبل أن يصبح قديساً عظيماً ترك للكنيسة ارثاً غنياً من الممارسات والرياضات الروحيّة والتأملات والمقاربات.

كان الجندي القديس اغناطيوس لويولا وهو من القديسين الذين زاروا دير سيدة مونتسيرا الذي يتوافد اليه ما يقارب المليون زائر كلّ سنة للصلاة أمام صورة العذراء.

تقول بعض الأساطير ان تمثال سيدة مونتسيرا يعود الى أورشليم وأيام الكنيسة الأولى وأوّل وثيقة مكتوبة عن تاريخ التمثال لوحة محفورة موجودة اليوم في الدير وترقى الى العام ١٢٣٩ وتشير انه، و“في العام ٨٠٨، رأى ثلاثة رعاة في برشلونة نوراً في السماء وسمعوا موسيقى في الأجواء فأبلغوا السكان. توجه المطران والمؤمنون الى الموقع فرأوا أيضاً النور من السماء الذي دلهم على صورة للعذراء أرادوا نقلها الى موريسا لكنهم وهم في موقع الدير اليوم، لم يتمكنوا من التقدم ونقلها.

يُعتقد بحسب اللوحة ان هذا التمثال لم يُنقل الى الدير أو الكنيسة بل أن كلّ دير مونتسيرا بُني حول الصورة. وبفعل عدد الزوار الكبير ومن أجل حماية التمثال، وُضع في زجاج لكن يد من اليدَين التي تحمل القارة الأرضيّة بقيت معروضة لكي يتبرك منها المؤمنون.

تحتفل الكنيسة بعيد سيدة مونتسيرا في الـ٢٧ من أبريل من كلّ سنة. أُعطي المزار مقام البازيليك في العام ١٩٥٢ وترأس البابا ليون الثالث عشر حفل تتويج الصورة في العام ١٨٨١ واعطائها لقب شفيعة كاتالونيا.

العودة الى الصفحة الرئيسية 

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً