أليتيا

عاجل: بدم بارد حكمت المحكمة ضد نقل الطفل “ألفي” الى روما على الرغم من تدخّل البابا، وبالتالي ألفي ينتظر موته بين الدقيقة والأخرى

ALFIE EVANS
مشاركة
روما/ أليتيا (ar.aleteia.org). –  هل انتهى الأمر؟ هل هذا هو آخر فصل من حياة “ألفي” – الطفل الذي رفضت المحكمة أن ينتقل الى مستشفى الطفل يسوع في روما في محاولة أخيرة لإنقاذ حياته؟

محكمة بريطانيا العليا مساء أمس ومن جديد رفضت طلب توم إيفينش وكايتي جامس والدي الطفل بنقله من مستشفى ليفربول الى روما.

 

مساء الاثنين نزع الأطباء أنبوب الأكسجين بناء على قرارا المحكمة، متوقعين أن يموت الطفل خلال دقائق، ولكنه لا يزال حتى هذه اللحظات يصارع ويتنفس وسط ذهول الأطباء، غير أن ذلك لم يؤثر على قرار القاضي الذي حكم من جديد ان هذا هو آخر فصل من حياة الطفل، مشيراً الى أنه من الممكن للأهل ان يعتنوا بطفلهم في البيت خلال ساعاته الأخيرة.

ولكن أحداً من طاقم المستشفى قال إن الأمر ليس بهذه السهولة. فنقل الطفل لا يتم بين ليلة وضحاها وبالتالي قد يموت ألفي في المستشفى من دون حتى العودة الى البيت.

 

ولكن يبقى السؤال: كيف يمكن للقاضي أن يقبل بأن ينتقل الطفل الى بيته وفي الوقت عينه يمنعه من الانتقال الى إيطاليا – التي كانت يوم الاثنين قد منحت ألفي الجنسية الإيطالية في محاولة لنقله الى روما؟

الجواب طبعاً غير واضح!

 

يقول الأطباء في مستشفى لييفربول أن وضع ألفي لا أمل منه، وبالتالي يحضرون لنهاية حياته، وبالتالي أية محاولات أخرى قد تُعتبر تجارب طبية وليست من مصلحة الطفل او كرامته

بكلمات أخرى، المحكمة مقتنعة ان لا أمل بنجاة الطفل وبالتالي لا تنزل عند رغبة الأهل بنقله الى إيطاليا في محاولة لإنقاذه ما لا يمكن إنقاذه.

 

كم ساعة سيعيش ألفي؟ لا أحد يعرف! توقع له الأطباء دقائق، وها قد مر أمصر من ٣٦ ساعة!

على الرغم من تدخل البابا خلال الأيام الأخيرة، وعلى الرغم من تدخل إيطاليا ومنح الطفل الجنسية، لا يزال القاضي على قراره ولن يتغير هذا القرار إلا في تدخل من البرلمان ذاته او حتى الملكة!

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

 

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً