أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

سبعة أمور لا بد من فعلها بعد مشاهدة المواد الإباحية

MĘŻCZYZNA OGLĄDA PORNOGRAFIĘ
Shutterstock
Share

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) في الظلام، نحتاج إلى الله لكي ينقذنا. إليكم بعض الأساليب للبحث عن النعمة بعد مشاهدة المواد الإباحية:

  1. اعرفوا عدوكم:بعد مشاهدة الأفلام الإباحية، تواجهون كراهية أو تجنب الذات، فيشعر الشيطان بالسعادة في كلا الحالتين، لأنه يركز على تحطيمكم. يجب أن تتذكروا في كل ما تختبرونه أن الشيطان يعمل. عندما تنسون ذلك، يسهل عليكم تصديق أكاذيبه الخفية والمدمرة.
  2. 2.   حاربوا كراهية الذات:لا عجب في ارتفاع نسبة الانتحار بين مشاهدي المواد الإباحية الذين ينتقدون أنفسهم ويكرهونها. ولكن، حاربوا كراهية الذات بطلب المحبة الإلهية. لا تسمحوا بأن تكرهوا أنفسكم. اصبروا لأن الله صبور لا ينساكم ولا يتخلى عنكم.
  3. 3.   كافحوا الارتباك:بعد الخطيئة، يسود الارتباك والتقدم ببطء من مهمة إلى أخرى، من شخص إلى آخر. الصلاة هنا تُعدّ فعل رجاء. تقدموا! وسيزول الارتباك عندما لا يتكرر التساهل مع الخطيئة.
  4. احموا الآخرين:الإباحية هي دورة تدريبية في مهارة استخدام الآخرين للمتعة الشخصية. انتبهوا لأنكم ستميلون إلى استغلال الناس بالطريقة عينها التي تستغلون بها الآخرين في المواد الإباحية، أي بدافع أناني وموقف مُهمِل. الإباحية تمنعنا من محبة الآخرين. لنتذكر أن الناس البعيدين عن الشاشة يستحقون الاحترام والكرامة اللذين لم نُظهرهما لأولئك الموجودين على الشاشة.

يجب أيضاً أن نقلل التفكير بأنفسنا ونزيد التفكير بالآخرين ونتذكر كرامة الإنسان ومحبة المسيح حولنا.

  1. 5.   اعترفوا لكاهن:اعترفوا بخطيئتكم. فالاعتراف وسيلة لإصلاح الانكسار.
  2. 6.   استخدموا وضوحكم للخير:بعد ارتكابكم الخطيئة، قد تشعرون بالارتباك، ولكن قد تدركون أيضاً خطأكم. وضوح يهوذا أرشده إلى الطريق الخطأ. ولكن، يمكنكم أن تستخدموا وضوحكم للعودة إلى الطريق الصحيح.
  3. 7.   اعرفوا إلهكم:تذكروا أن الله يحبكم كثيراً. الارتباك قد يحول دون رؤيتكم إياه. ولكن، حتى عندما لا ترونه ولا تطيعونه، يجب أن تصلوا: “اللهمّ، أبطِل مخططات عصياننا، يا من لا يعسر عليك أمر”.

الله لا يتخلى عن الخاطئ. لا يبتعد عن المتساهل الذي يسمح لنفسه بارتكاب الخطيئة. “احفظوا أنفسكم في محبة الله، منتظرين رحمة ربنا يسوع المسيح للحياة الأبدية” (يهوذا 1: 20، 21). ميزوا الفرق بين وجه إلهكم الحقيقي المحبّ والصبور الذي يعمل بلا كلل ولا يتخلى عنكم، والشيطان الذي يلبس وجه الله لخداعكم.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.