لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

ساعدنا لنحافظ على الشعلة. تبرع الآن
أليتيا

رقصن عاريات وخلفهنّ صورة مذبح الكنيسة…لبنانيون يخبرون عن ليلة الفجور وكيف قامت القيامة عند رؤيتهم هذا المشهد!!!

مشاركة

لبنان/أليتيا(aleteia.org/ar)منذ يومين سافرت مجموعة من الشباب اللبنانيين إلى باريس، وقرر الشباب التوجه ليلاً إلى مكان وسط المدينة وللأسف اعترف أحدهم أنّ المكان معروف بعروضات الراقصات.

قال الشباب اللبناني لأليتيا أنّ الدعوة جاءت من أحد اللبنانيين المقيمين منذ سنوات في باريس ولكن الرسالة التي وصلت إلى هؤلاء الشباب تلك الليلة جعلتهم يعيدون التفكير بحياتهم المسيحية.

المكان الذي يبدأ بحرف الـ M، هو من أفخر أماكن السهر في مدنية الجمال، وبدأت القصة حين كان الشباب متجمعين في الخارج وشاهدوا مثليّ الجنس لابساً ثياب رجل دين وفي يده صليب يدخل المكان، فاعترضه أحد اللبنانيين مستفسراً عن لباسه، وقال له يحق لك أن تكون شاذاً جنسياً ولكن لماذا تهين رموزاً دينية! ما دفع حراس الملهى الليلي إلى تحذير اللبنانيين من التعرّض لأي كان.

دخل الشباب إلى الملهى، وكانت المفاجأة أن ظهرت نساء بلباس راهبات خلفهنّ صورة كبيرة لمذبح كنيسة ودخل الرجل الشاذ الذي اعترضه اللبنانيون خارج الملهى. الفجور الذي قام به هؤلاء على مسرح الملهى الأشبه بمذبح كنيسة لا يوصف، أخبر الشاب اللبناني، فقام الراقصون بأعمال زنى وتدنيس كأنّهم بذلك يقصدون تدنيس مذبح الكنيسة. هذا المشهد دفع باللبنانيين إلى ترك المكان معترضين على احتقار الديانة المسيحية، فتوجّه الحرّاس اليهم أن يخفّفوا من اعتراضهم والتوجه بسلام خارج الملهى الليلي.

وتأسّف الشاب انّه توجه تلك الليلة إلى ذلك المكان، مؤكداً لأليتيا أنّ يسوع أعطاه درساً لن ينساه، وهو توجه إلى كرسي الاعتراف نهار الأحد طالباً المغفرة.

كم من المسيحيين يعيشون حياة مزدوجة؟  ويدافعون عن مسيحيتهم عندما يرون تدنيسها في العلن وهم مشاركين في الجرم من دون علمهم؟

هذه رسالة الى جميع الذين يعتقدون أنّ بعض “الكيف” مقبول، ولكن شتّان بين الفرح الذي يأتي من يسوع، والفرح المغلّف بألعاب إبليس!

العودة الى الصفحة الرئيسية 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً

الملايين من القراء حول العالم - ومنهم الآلاف من المسيحيين في الشرق الأوسط - يأتون الى أليتيا للمعلومات، والتشجيع والإلهام. الرجاء ان تأخذ بعين الاعتبار مساعدة القسم العربي بتبرع بسيط.