لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أليتيا

كافحوا الشيخوخة بهذه المأكولات

مشاركة

روما/أليتيا(aleteia.org/ar)جميعنا يُدرك أن تناول المأكولات الصحيّة من شأنه أن يضمن لنا حياة صحيّة لكن ما هي أفضل المأكولات التي تسمح لنا بتحقيق هذا الهدف؟ نعطيكم في هذا المقال فكرة عن مجموعة من أكثر المأكولات الصحيّة والمفيدة.

 

ادامامي (فول الصويا)

عنصر أساسي في المطبخ الآسيوي بدأ بحصد شعبيّة واسعة في الغرب أيضاً. يمكن تناولها وحدها كمقبلات لكن من الممكن إضافتها الى عدد من الأطباق مثل الشوربات والوجبات التي تتضمن أرز.

هي غنية بالايسوفلافون ، وهو نوع من الاستروجين النباتية والمعروفة لخصائصها المضادة للالتهابات والأكسدة ومكافحة السرطان والخصائص المضادة للميكروبات.

تساهم الأدامامي بالتالي في مكافحة الالتهابات في الجسم والحدّ من شيخوخة الخلايا والحماية من بعض أنواع السرطان ومنها سرطان الثدي.

 

التوفو

إن التوفو، وهو نوع من الطعام يشبه قوامه قطع اسفنجية تشبه الجبن الابيض، يزخر بفوائد صحيّة كثيرة وغالباً ما نجده مكوّنا أساسيا في المطبخ الآسيوي.

هو غني بالايسوفلافون الذي أشرنا الى فوائده أعلاه وهو مصدر للبروتينات والأحماض الأمينية التي تحتاجها أجسادنا لتجميع البروتين.

إن التوفو غني أيضاً بالمعادن التي تساهم في تقوية الأسنان والعظام والمحافظة على صحتها والضروريّة لانتاج الطاقة. إن التوفو مصدر للكالسيوم والحديد والمنغنيز والسيلينيوم والفوسفور والمغنيسيوم والزنك.

ويُشير بعض أختصاصيي التغذيّة الى ان التوفو يُعطي شعوراً بالشبع لفترة أطول ما يعني انه فعال في خسارة الوزن.

 

الجزر

يوصى تناول هذا المكون الشائع في الطبخ لكونه غني بالبيتا- كاروتين التي يحوّلها الجسم الى فيتامين أ الفعال في تعزيز المناعة وتقوية النظر والقدرة الانجابيّة والتواصل بين الخلايا. لا يستطيع جسدنا انتاج الفيتامين أ وحده وبالتالي علينا إدراجه في حميتنا الغذائيّة.

ويُعتبر البيتا كاروتين أيضاً مضاداً للأكسدة قادر على حماية خلايا جسدنا من آثار الشيخوخة التي تتسبب بها الجذور الحرّة.

يحمي الجزر من شيخوخة العيون ومن السرطان. يوصى بتناول الجزر غير مطبوخ للمحافظة على مغذياته.

 

سمك السالمون

أظهرت الدراسات الأخيرة ان استهلاك اللحم الأحمر والدواجن قد يكون مضراً للصحة على المدى البعيد ويُعتبر السمك وخاصةً السالمون من أفضل البدائل لضمان استهلاك جيد للبروتينات.

إن السالمون غني بالبروتينات وبالأوميغا ٣ المفيد للنظر والمقاوم لجفاف العين. كما وان الأوميغا ٣ مفيد لصحة الدماغ ومكافحة تراجع القدرات المعرفيّة المرتبطة بالتقدم في السن. ويُعتبر السالمون من المأكولات الغنيّة بالبوتاسيوم وبات من المعروف ان البوتاسيوم قادر على مكافحة بدايات أمراض القلب.

 

الحمضيات

إن الحمضيات هي الأبطال المجهولة في الحميّة الصحيّة ومنها البرتقال والحامض والجريب فروت ، والليمون والكليمنتين.

ولطالما أوصى أخصائيو الصحة وأجدادنا بتناولها لكونها تتضمن قدراً كبيراً من الفيتامين سي المعروف لخصائصه المضادة للأكسدة والمفيدة للصحة ومنها الحد من الالتهابات والأمراض.

لكنها تتضمن مغذيات أخرى ومنها السكريات والألياف الغذائية والبوتاسيوم وحامض الفوليك والكالسيوم والثيامين والنياسين وفيتامين ب -6 والفوسفور والمغنيسيوم والنحاس والريبوفلافين وحمض البانتوثنيك.

وتضم الحمضيات قدراً كبيراً من مركبات الفلافونويد القادر على الوقاية أو تأخير بعض الأمراض المزمنة الناتجة عن البدانة.

كما وجذبت مركبات الفلافونويد انتباه الباحثين لقدرتها على مكافحة السرطان وزيادة أمد الحياة.

 

مع العلم ان كلّ المأكولات المذكورة أعلاه مفيدة للصحة إلا أن الأهم يبقى في التنويع والاعتدال واعتماد نمط حياة صحي بالمطلق أي ممارسة الرياضة أيضاً والامتناع عن مسببات الأمراض مثل التدخين والكحول.

العودة الى الصفحة الرئيسية 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً